على ضوء التطورات المتسارعة في السويداء هكذا غطى إعلام النظام مسيرة “وفاء عفلق” ..!!

بثت صفحات موالية للنظام تسجيلات مصورة لما قالت إنها تغطية مباشرة لمجريات المسيرة الموالية للنظام التي دعت إليها رئيسة فرع اتحاد الطلبة في السويداء عبر تسجيل صوتي تضمن التهديد والوعيد، وذلك وسط تصاعد حدة التوتر الذي نتج عن استنفار كبير في المحافظة مع تجدد التظاهرات المناهضة للنظام، تزامناً مع خروج المسيرة التي اطلق عليها نشطاء محليين اسم مسيرة “وفاء عفلق”، بعد دعوات وجهتها الأخيرة للموظفين والطلاب تحت طائلة العقاب.

وتظهر التسجيلات امتناع معظم المشاركين في المسيرة التي جرى الحشد لها من قبل مسؤولي حزب البعث واستقطاب الموظفين والطلاب، عن إجراء ايّ مداخلات عبر تلك التسجيلات التي ظهروا من خلالها يحملون أعلام النظام فيما حمل بعضهم صوراً لبشار الأسد وزعها القائمين على الحشد للمسيرة، في وقت يحتفي إعلام النظام بهذه المسيرة قائلاً أنها رددت الشعارات الوطنية وانتقدت العقوبات الاقتصادية.

في حين تجددت المظاهرات التي ردد المشركون فيها شعارات طالبت بإسقاط النظام وإخراج إيران وروسيا من سوريا، وذلك لليوم الرابع على التوالي،  حيث تجمع العشرات في ساحة الفخار بمدينة السويداء، كما طالبوا بالإفراج عن المعتقلين وعن الشاب رائد الخطيب الذي اعتقله النظام أمس الثلاثاء.

بالمقابل تحدثت مصادر إعلامية محلية عن قيام مجهول بإطلاق الرصاص على المارة أمام ساحة “سلطان باشا” مقابل مبنى محافظة السويداء ولاذ بالفرار على دراجة نارية، وذلك بعد انتهاء المسيرة، دون ورود عن وقوع إصابات.

هذا ودعت “وفاء عفلق”، وهي رئيسة فرع اتحاد الطلبة من اسمتهم بـ “الرّفاق”، للخروج بمسيرة موالية للرد على المظاهرات التي رددت شعارات مناهضة للنظام، كما تضمن التسجيل التنويه بأنّ التوجيهات صادرة عن النظام وتتوعد من يخالفها من الطلاب والموظفين بالعقاب.

يشار إلى أنّ أسلوب حشد الطلاب والتلاميذ والموظفين بالتهديد والوعيد ليست المرة الأولى إذ عمل نظام الأسد على تنظيم مثل تلك المسيرات التي صورها إعلامه على أنها عفوية خلال سنوات الثورة السورية في محاولة فاشلة لتجميل صورة النظام المجرم.

شام

اترك رد