موسكو تبدي استعدادها لـ”حوار شامل” مع أمريكا بخصوص سوريا

وأجرى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اتصالاً هاتفياً مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، يوم الأربعاء، تناول التطورات في إدلب إلى جانب ليبيا. حوار شامل

وبحسب ما رشح للإعلام، فقد أكدت موسكو، أمس، استعدادها لـ”حوار شامل” مع واشنطن، حول الوضع في سوريا.

إلى ذلك، قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف في ندوة افتراضية، نظمها “مجلس العلاقات الخارجية” في نيويورك، إن موسكو مستعدة للانخراط فوراً بحوار موسع مع الولايات المتحدة لتحسين الاتفاقات التي تهدف إلى منع وقوع حوادث خطيرة أو احتكاكات بين الجانبين.

كما أشار نائب وزير الخارجية الروسي إلى الأهمية الخاصة لبحث التجربة السورية في هذا الشأن. وزاد أن بلاده تسعى إلى فتح الحوار مع واشنطن حول كل الملفات التي تخص الوضع في سوريا، مؤكداً “اهتمام موسكو بالعمل مع الولايات المتحدة لتحسين الاتفاقات بشأن منع الحوادث العسكرية الخطيرة على أساس الخبرة المكتسبة في سوريا بهذا المجال”.

في سياق منفصل، كان موقع “سيريز دايركت”، قد نشر قبل أكثر من شهر، خبراً نقلاً عما وصف بأنه مصدر عسكري سوري انتقد أنظمة الدفاع الجوي “أس-300” التي تعمل في سوريا.

فيما تشير المعلومات بحسب التقرير إلى أن تركيا دخلت في خلاف كبير مع موسكو، بشأن الكفاءة التشغيلية لأنظمة الدفاع الجوي إس 400.

وكانت واشنطن قد استثنت تركيا من برنامج إف-35، بسبب قرار إردوغان المضي قدماً في صفقة إس 400 الروسية. وفي حين تسلمت تركيا بطارية واحدة على الأقل حتى الآن، فقد تأخرت في طلب بطاريات إضافية.

في حين نقل الموقع عن خبير إسرائيلي قوله “إن أنظمة S – 300 و S – 400، لم تثبت أبداً أنها فعالة في مواجهة مقاتلات متقدمة.

ليفانت- وكالات

اترك رد