عودة الشبيحة..عصي وسكاكين تستهدف محتجي السويداء

هاجم “الشبيحة” من الموالين لنظام الأسد، الاثنين، المتظاهرين السلميين في مدينة السويداء، الذين يتظاهرون للمرة السادسة احتجاجاً على سوء الأوضاع الاقتصادية وللمطالبة برحيل بشار الأسد.
وجاءت المظاهرة في ظل انتشار أمني من قبل قوات النظام في منطقة ساحة المحافظة وعموم شوارع المدينة، حيث بدأت المظاهرة بالسير من جهة ساحة السير وسط المدينة نحو منطقة ساحة المحافظة.
وقام النظام السوري بإخراج مسيرة مؤيدة له بالتزامن مع خروج المظاهرة المعارضة، وتوجهت نحو مكان سير المظاهرة الأولى، حيث قام المؤيدون بمهاجمة المظاهرة بالعصي والسكاكين والحجارة أمام أعين رجال الأمن والشرطة الذين بقوا متفرجين دون حراك، ما أدى إلى عراك واشتباكات بالأيدي.

https://m.facebook.com/Suwayda24/videos/1617755411734100/?locale2=en_US

وشهدت السويداء الإثنين استنفاراً كثيفاً لعناصر الأمن، وانتشاراً في الشوارع والساحة، خصوصا الرئيسية، التي تسير عبرها تظاهرات المعارضين المستمرة، كساحة “المحافظة” و”السير”.
وكان محتجو السويداء يرفعون شعارات “سلمية” و”يلا إرحل يا بشار” و”الله سوريا حرية وبس”، عندما هاجمهم شبيحة الأسد. وتحدثت مصادر محلية عن اعتقال الأجهزة الأمنية، عددا من المواطنين، من الذين كانوا في مظاهرة المعارضة، عرف منهم رواد صادق، وبشار طرابية، واسماعيل الممساني، بحسب شبكة “السويداء 24”.
وشهدت محافظة السويداء، خلال الأيام الثلاثة الأخيرة، عودة لعمليات الخطف والسرقة من قبل مسلحين مجهولين. ونقل موقع “العربي الجديد” عن مصادر محلية أن المحافظة شهدت، منذ الجمعة، عمليات خطف طاولت مواطنين من السويداء ومن خارجها.
وذكرت المصادر أن الأهالي في المنطقة سجلوا عمليتي خطف، وقعت إحداها السبت بالقرب من مركز الشرطة العسكرية في المدينة، واستهدفت مواطناً يقطن المدينة وينحدر من مدينة دمشق، كما سجلوا قيام مجهولين باختطاف شخصين على طريق السويداء دمشق ينحدران من محافظة حلب.
وبحسب المصادر، فإن عمليتي الخطف تمتا من قبل ملثمين مجهولين وبقوة السلاح، وتم نقل المخطوفين إلى جهة مجهولة، مشيرة إلى أن اللافت في الأمر هذه المرة أن المخطوفين ليسوا من أبناء السويداء.

اترك رد