النظام السوري يدين مؤتمر بروكسل..ويتّهم المؤتمرين بـ”معاداة السوريين”

جرياً على عادته، دان النظام السوري من خلال وزارة خارجيته مؤتمر بروكسل الرابع، متهماً المشاركين فيه بمواصلة سياساتهم العدائية تجاه “سوريا”، فيما تعهّد المؤتمرون بتقديم مبلغ 7.7 مليار دولار كمساعدات عاجلة لـ 9.3 مليون سوري يحتاجون المساعدة.

وبحسب بيان وزارة الخارجية والمغتربين، والذي نشره موقع روسيا اليوم، “أوضح مؤتمر بروكسل حول سورية والمواقف الصادرة عنه استمرار الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأنظمة التابعة لهما في سياساتهم العدائية تجاه سورية، والتي أجهضت وثبت فشلها، ولا أدل على ذلك من ترنح واندحار مشروعها العدواني”.

واعتبر البيان أنّ هذه الأنظمة “التي قدمت كافة أشكال الدعم للإرهاب، وسفكت دماء السوريين،ودمرت منجزاتهم، وتقوم بسرقة ثرواتهم من النفط والقمح والمصانع والقطع الأثرية، وتعيق عملية إعادة إعمار مادمره الإرهاب ،وتفرض العقوبات المتتالية التي تؤثر على حياة المواطن ولقمة عيشه ، وتعيق عودة السوريين الى وطنهم، هذه الأنظمة لا تستطيع بأي شكل من الأشكال الادعاء بحرصها على السوريين ،لأن من ارتكب هذه المحرمات والجرائم بحقهم يتحمل المسؤولية الأساس عن معاناتهم،ولا يستطيع إخفاء إجرامه وراء القناع الإنساني الزائف ،والتسييس الفاضح للجانب الإنساني خدمة لأجنداته”.

وأشار البيان إلى أن “المساعدة الوحيدة التي يمكن لهذه الأنظمة تقديمها للسوريين، تتمثل في التوقف عن دعم الإرهاب، تنفيذا لقرار مجلس الأمن رقم2253 الخاص بمكافحة الإرهاب، واحترام سيادة سوريا وعدم التدخل في شؤونها”.

وكانت كيلي كرافت،  المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة، قد اتهمت نظام الرئيس السوري بشار الأسد وحلفاءه، قبيل انعقاد مؤتمر بروكسل، بأنهم “حوّلوا المساعدات الإنسانية إلى سلاح في الحرب”، مشيرة إلى “تكتيكات النظام التجويعية وعبر الحصار”. واعتبرت أن “استعادة الوصول عبر الحدود من خلال اليعربية أمر ضروري، لأننا نعمل جميعاً مع الأمم المتحدة لجعل عمليات التسليم عبر هذا الخط أكثر انتظاماً وحيادية، ولا تستند إلى نزوات النظام الإجرامي في دمشق”.

ليفانت- وكالات

اترك رد