فرض الحجر الصحي على أطباء في الباب بعد أخذ عينات منهم

فرضت شبكة الإنذار المبكر الحجر المنزلي على أطباء وأشخاص في مدينة الباب بريف حلب بعد مخالطتهم  الطبيب المصاب بفيروس كورونا.

وقال مراسل تلفزيون سوريا اليوم الجمعة إن “الشبكة” أخذت عينات من عشرة أشخاص بينهم أطباء في الباب وطلبت منهم الالتزام بالحجر المنزلي.

وفي السياق نفسه أشار المراسل إلى إصدار سلطات المدينة إجراءات وقائية تخص المساجد، من بينها إقامة صلاة الجمعة في ساحة المسجد، واختصار وقت الخطبة والصلاة إلى 10 دقائق فقط.

من جهتها أكدت وزارة التربية والتعليم في الحكومة المؤقتة استمرار امتحانات الثانوية العامة بعد الإعلان عن أول إصابة بكورونا.

كما قال وزير التربية والتعليم في حكومة الإنقاذ عادل حديدي إن “الوزارة” ستزيد من الإجراءات الاحترازية، كتعقيم المراكز والقاعات الامتحانية، ومنع التجمعات والتباعد قبل الامتحانات وبعدها، والتقيد بضرورة ارتداء الكمامات، فضلاً عن إيقاف الدوام الصيفي في المدارس، وانتهاج التعليم عن بعد.

ودعت “نقابة أطباء الشمال المحرر” الخميس القطاعات الصحية إلى إعلان حالة الاستنفار والعودة إلى تطبيق التعليمات الخاصة بمنع انتشار فيروس كورونا.

وأعلن وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة “مرام الشيخ” أمس عن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا في إدلب. وقال “يؤسفنا اليوم أن نعلن عن تسجيل أول حالة موجبة بفيروس كورونا لأحد كوادر الصحة العاملة في أحد مشافي إدلب”.

وأضاف أن المستشفى تم إغلاقه، وإغلاق السكن الخاص بالمشفى وتتبع المخالطين، وأخذ مسحات منهم وحجرهم، كما تمت الدعوة إلى اجتماع طارئ لخلية الأزمة لتفعيل خطة الطوارئ.

وقالت مصادر خاصة لـ تلفزيون سوريا إن المصاب طبيب يعمل في مستشفى باب الهوى الحدودي، وهو عائد من تركيا منذ 10 أيام.

تلفزيون سوريا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more