احمد الرمح: هناك طبخة روسية تعد بسرعة قبل نهاية هذا الصيف لحل الازمة السورية

رأى الباحث والكاتب السوري, احمد الرمح, في حديث خاص لـ تموز نت, ان توقيع اتفاقية تعاون عسكرية وامنية شاملة بين سورية وايران في الثامن من الشهر الجاري, هي “ليست الا محاولة لرد الاعتبار ومشاكسة روسيا بعد ان اخذت روسيا تبحث عن حل جدي للازمة السورية, حيث وجدت ان الحل العسكري كما كان يقول لها العالم كله ليس الحل الصحيح”.

وتابع الرمح “اليوم النظام يحاول مشاكسة روسيا باتفاقيات دفاعية عسكرية مع ايران, ولكن الكل يعلم ان ايران والميليشيات الايرانية المتفرقة الموجودة في سورية لولا القوة الجوية الروسية ستحصد حصدا في سورية. بمعنى لا قيمة لهذه الاتفاقية دون موافقة ومباركة روسية, والروس ادركوا اليوم تماما ان الحل العسكري كما كان يقول لهم العالم ليس الحل الموجود على الطاولة والذي ينهي المشكلة السورية”.

وعن الموقف الامريكي من الوجود الايراني قال الباحث السوري, “اعتقد ان امريكا واسرائيل تستفيد من هذا الوجود, لأنه يشكل مبرر شرعي لإسرائيل لقصف الجغرافيا السورية”, مضيفا “لا يمكن السماح بالوجود الايراني في سورية من قبل امريكا او اسرائيل, وهذا الامر قد يؤدي للأسف اذا طال امد الازمة الى جعل المنطقة الجنوبية بشقيها السويداء ودرعا تحت الحماية والانتداب الاسرائيلي. ولكن اعتقد ان الازمة شارفت على نهايتها”.

واعرب الباحث السوري عن اعتقاده بان انهاء الوجود الايراني في سورية ستتزامن مع نهاية حكم الرئيس السوري بشار الاسد, قائلا: “عملية انهاء الوجود الايراني في سورية ستتزامن مع انهاء وجود نظام الاسد نفسه, ولكن العملية معقدة. وامريكا وسواها مستفيدة من هذا التعقيد والوجود, ولهذا نستطيع القول بكل صراحة ان الولايات المتحدة لا يمكن ان تسمح لبقاء ايران في سورية لأسباب كثيرة على رأسها الوجود الاسرائيلي وامور اخرى تتعلق بسورية”.

واوضح الرمح ان هناك “طبخة” روسية تعد لإنهاء الازمة السورية قائلا: “هناك طبخة روسية تعد بسرعة قبل نهاية هذا الصيف لحل المسألة السورية. ويجب ان يكون هناك تفاهم اولي ومهم مع امريكا, وايضا تفاهم مع الاطراف الاخرى وعلى رأسها تركيا, وايران واسرائيل ايضا”.

وعن لقاء قائد القوات الروسية في سورية اليكسندر تشايكو, مع قائد “قسد” مظلوم عبدي, قال الباحث السوري “اليوم روسيا تريد ان تصل الى حالة تفاهم مع قوات سوريا الديمقراطية, وهذا التفاهم يؤدي الى الحل السياسي الذي يعمل عليه الروس بالتفاهم مع امريكا والاتحاد الاوربي, وهذه اللقاءات والاتصالات مع قوات سوريا الديمقراطية تندرج في هذا الاطار”.  

تموز نت

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more