سوريا..مقتل ضابط في الحرس الثوري الإيراني

اعترفت طهران يوم أمس، بمقتل ضابط في الحرس الثوري الإيراني اسمه “إبراهيم أسمي” في سوريا، جاء ذلك حسب إعلان قائد الفيلق العاشر بالحرس الثوري، رستم علي رفيعي، الذي قال إن أسمي لقي مصرعه خلال الأيام الأخيرة في سوريا.

كما أفادت مصادر أن طائرات مجهولة الهوية استهدفت رتلاً إيرانياً، على الجانب السوري من الحدود السورية العراقية، بالقرب من مدينة البوكمال في محافظة دير الزور شرق سوريا، موضحة أن القصف أسفر عن مقتل 35 عنصراً من تلك المجموعات بينهم قياديان، و احتراق عدد كبير من الآليات العسكرية.

إلى ذلك، شهدت المناطق التابعة للنظام السوري في محافظة دير الزور تواجداً كثيفاً للمجموعات التابعة لإيران، ويتم إدارة تلك المجموعات من قبل الحرس الثوري الإيراني، حيث تتعرض لقصف متكرر من طائرات أميركية وإسرائيلية.

كذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن حاجزاً يتبع لـ”الشرطة العسكرية الروسية” يتمركز عند “دوار البلعوم” في مدخل مدينة الميادين شرقي دير الزور، أطلق النار على سيارة يستقلها ثلاثة عناصر من المخابرات الجوية التابعة لنظام بشار الأسد، لعدم توقفهم على الحاجز.

وأوضح المصدر، أن إطلاق النار أدى لمقتل عنصر من المخابرات الجوية واعتقال آخر من قِبل “الشرطة الروسية” فيما تمكن عنصر المخابرات الثالث من الفرار بعد محاولة الروس اعتقاله.

وكان مسؤول “مكتب أمن الأصدقاء” في محافظة دير الزور قد زار قبل نحو شهر، المقرات العسكرية لمليشيات الحرس الثوري الإيراني المنتشرة في مدينة الميادين، وطالب قادة الميليشيات بإدخال بياناتهم الشخصية مع صور شخصية لكافة العناصر على أوراق وجداول، لمنحهم بطاقات تُسهل تنقلهم في البلاد دون التعرض لهم.

ليفانت- وكالات

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more