إجراء روسي خطير بالتزامن مع الحديث عن عمل عسكري

اتخذت روسيا إجراء عسكرياً بالتزامن مع الحديث عن إمكانية شنها عملاً عسكريا ً إلى جانب قوات النظام السوري على ما تبقى من المناطق المحررة.

وكشف موقع زمان الوصل أن نظام الأسد استلم مجموعة جديدة من طائرات ميغ ٢٩ بداية شهر تموز الحالي.

ونوه الموقع أن عملية التسليم جرت في مطار حميميم في ريف اللاذقية حيث حضر الاجتماع وفد رفيع من نظام الأسد تمثل بقيادة الفرقة الجوية 20 واللواء 17، وعدد من طياري السرب 699 في مطار “السين” بقيادة قائد السرب العميد الطيار أركان “محمد ناصر”، والعميد الطيار “منتجب الحكيم”، والعقيد الطيار “غياث رحية”، وضابط أمن اللواء 17 العميد الركن الطيار “وسيم العبد الله”.

الجدير بالذكر أن نظام الأسد استلم الدفعة الأولى من الطائرات في بداية شهر حزيران الماضي حيث تمت تجربتها في سماء إدلب عبر صواريخ جو جو لم تحدث أي أضرار إلا أنها أرعبت المدنيين.

وتتجاوز روسيا بهذا الإجراء العسكري قانون قيصر الذي يحرم نظام الأسد من أي صفقات حربية كما يعاقب الدول التي تحاول دعمه في هذا المجال.

ويتوقع البعض أن تشهد منطقة الشمال السوري عملية عسكرية لاسيما بعد الاستهداف الروسي لمدينة الباب شرق حلب في حين يؤكد ٱخرون أنها رسالة للأتراك ولا يوجد أي عمل عسكري في الوقت الحالي.

حبر

اترك رد