“الحمزات” تقتل مواطناً من ذوي الاحتياجات الخاصة ..وانفجار في الباب

لم تتوقّف انتهاكات الفصائل الموالية لتركيا في الشمال السوري، بحقّ الأهالي والمدنيين، على اختلاف أجناسهم، وأعمارهم، وانتماءاتهم الدينية،والطائفية، والقومية. الحمزات

حيث قتل شاب من ذوي “الاحتياجات الخاصة” في سجون “فرقة الحمزات” الموالية لتركيا، بعد اعتقاله في أواخر العام المنصرم، عندما كان برفقة والدته أثناء تفقدهما لمنزلهما الواقع في “حي المحطة” بمدينة رأس العين ضمن مناطق “نبع السلام”.

وكان عناصر الفصائل الموالية لتركيا، قد أقدموا قبل بضعة أيام، على قطع الطريق على مواطن من أهالي قرية الكنطري في ريف تل أبيض شمال الرقة، قبل أيام، وسلبوه أموال كانت بحوزته تقدر بـ4 ملايين ليرة سورية، ثم أطلقوا النار عليه، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة توفي إثرها بعد ساعات، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

في سياق متصل، ضرب انفجار عنيف منطقة ترحين الواقعة شمال مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، ناجم عن انفجار أحد “حراقات” المازوت عند مخيم ترحين، ما أدى لإصابة 5 أشخاص بحروق متفاوتة من حيث الدرجات، فيما لم ترد معلومات عن أسباب الانفجار حتى اللحظة.

فيما وقعت يوم الأربعاء اشتباكات عنيفة بين عناصر الشرطة الموالية لتركيا من جهة، ومجموعة مسلحين مطلوبين أثناء محاولة اعتقالهم عند دوار الكف في مدينة الباب الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها شمال شرق حلب.

 تسبّبت الاشتباك بمقتل متزعم المجموعة بالإضافة لجرح عدد من مرافقيه، بالإضافة لوقوع عدد من الجرحى في صفوف عناصر الشرطة.

في سياق متصل، جرت في وقت سابق اشتباكات عنيفة بين “مجلس منبج العسكري” من جهة، والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى على محاور قرية الياشلي غرب مدينة منبج الواقعة بريف حلب الشمالي الشرقي.

كما قصفت الفصائل الموالية لتركيا قريتي الياشلي وأم عدسة بقذائف المدفعية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

اترك رد