اعتداءات على الكوادر الطبية واستهدافات لقسد في دير الزور

يعاني مدنيو المنطقة الشرقية في سوريا من تبعات الاقتتال الدائم بين الأطراف المنخرطة في الصراع في سوريا، والتي تتسبب بانتشار الفوضى في المنطقة. الكوادر الطبية 

حيث عمد قيام مسلحون مجهولون إلى إطلاق النار على أحد عناصر قوات سوريا الديمقراطية عند أطراف قرية الصبحة بريف ديرالزور الشرقي، ما أدى لإصابته بجراح خطرة، نُقل على إثرها إلى مشفى “الفيحاء” بقرية ابريهه.

لاحقاً، قام أقارب الجريح بالاعتداء على أحد أطباء المشفى، حيث جرى نقل الجريح بعدها إلى المشفى العام في البصيرة.

وبحسب مصادر المرصد السوري، فقد قام أقارب الجريح بإطلاق الرصاص على مشفى البصيرة والاعتداء على الكادر الطبي أيضاً، ثم جرى نقل الجريح عبر سيارة إسعاف إلى مدينة الحسكة ليفارق الحياة هناك متأثراً بجراحه.

يذكر أن “مشفى الفيحاء” في قرية ابريهه كان قد أُعيد افتتاحها يوم أمس الأربعاء، بعد أن قام الدكتور ناصر بدران بإغلاقها بتاريخ 7 تموز/ يوليو، بعد تعرضه للضرب من قبل قيادي بمجلس ديرالزور العسكري وشتم العناصر لممرضة في المشفى.

في سياق متصل، انفجر لغم أرضي أثناء مرور سيارة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية على طريق حقل العمر النفطي بريف دير الزور، دون معلومات عن خسائر بشرية.

إلى ذلك، دوت انفجارات عنيفة في الريف الشرقي لدير الزور، مترافقة مع أصوات إطلاق نيران بشكل مكثف.

وأفادت مصادر المرصد السوري، أنها ناجمة جميعها عن تدريبات عسكرية، تجريها القوات الأميركية وقوات سوريا الديمقراطية ضمن القاعدة الأميركية في حقل العمر النفطي شرقي دير الزور.

وكان قد قتل “خبير ألغام” فرنسي الجنسية، قبل أيام، برفقة عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية، وذلك جراء انفجار لغم أرضي استهدف سيارة تقلهم في قرية المويلح التابعة لناحية الجرنية في الريف الغربي لمحافظة الرقة، حيث كانوا بطريق العودة إلى منطقة الطبقة بالريف ذاته. الكوادر الطبية 

ليفانت- وكالات

اترك رد