اغتيالات وعبوات ناسفة تعصف بالمناطق المحررة

تستمر حوادث التفجيرات والاغتيالات في المناطق المحررة بين حين وآخر، مُخلِّفة ضحايا ومصابين في صفوف المدنيين والعسكريين.

حيث قُتِل عنصران تابعان لإدارة الحواجز في (هيئة تحرير الشام)، إثر هجوم من قبل مجهولين على حاجز لهم على مدخل بلدة الأتارب غرب حلب، فجر اليوم السبت.

وبحسب ناشطين، فإن مجهولين قاموا بمهاجمة الحاجز على مدخل مدينة الأتارب، ووقعت اشتباكات بينهم وبين عناصر الحاجز، أدت إلى مقتل عنصرين من عناصر الحاجز.

وبعد اشتباكات دامت قرابة ساعة، فرَّ المهاجمون دون معرفة هويتهم أو خلفيتهم، أو معرفة الخسائر التي تعرضوا لها.

وفي سياق منفصل انفجرت عبوة ناسفة موضوعة في سيارة رئيس المجلس المحلي لمدينة (حارم) بريف إدلب الشمالي.

وأكد ناشطون أن رئيس المجلس المحلي تعرض لجروح بليغة في أنحاء جسده نتيجة الانفجار الذي وقع في سيارته، في حين تعرضت سيارته لضرر كبير.

وفي السياق ذاته انفجرت عبوة ناسفة على طريق (الراعي) في مدينة (الباب) بريف حلب الشرقي أدت إلى إصابة شخص بجروح.

صحيفة حبر

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more