انتحار نازح خمسيني شمال إدلب ,والسبب.. عجزه عن تأمين لقمة العيش

قضى نازح من بلدة “كفروما” المحاذية لمدينة “معرة النعمان” جنوب إدلب، شنقاً يوم أمس الأربعاء.

وعثرت عائلة النازح “إبراهيم معروف قبلاوي – 50 عاما” معلقاً بحبل ما يرجح أنه انتحر في قرية “معارة شلف” التي نزح إليها مجبراً مع عائلته بريف إدلب الشمالي، بسبب فقره وعجزه عن تأمين لقمة العيش.

وأوضح مصدر من أقرباء القتيل لوسائل إعلام محلية أن الأخير انتحر عصر الأربعاء بسبب ظروف الحياة الصعبة، وخاصة لنازحي شمال إدلب، وعجزه على تأمين لقمة بسيطة لعائلته.

 وكان “إبراهيم”  يعمل في مجال البناء وحفر الجور الفنية، وبعد النزوح من بلدته، بات الحصول على العمل أمراً صعباً، في ظل الكثافة السكانية في ريف إدلب الشمالي.

ولدى “إبراهيم” زوجة وثلاث بنات وشابان أحدهما قضى في البلدة نتيجة غارات جوية روسية سابقة، وولده الآخر يقيم في تركيا ويعمل كعامل عادي باليومية، إضافةً لإحدى بناته التي تعيش معهم في المنزل وهي أرملة “زوجة شهيد”، ووضعهم المادي سيئ جداً.

وعبّر نشطاء في إدلب عن حزنهم الشديد، في حادثة وفاة “ابراهيم”، وطالبوا المنظمات الإنسانية والإغاثية بالنظر إلى العوائل الفقيرة والنازحين شمال إدلب وتقديم المساعدات الإنسانية لهم ومد يد العون في ظل الظروف الصعبة والغلاء الفاحش الذي تشهده المحافظة، مع تضخم كبير لأعداد النازحين في المنطقة.

يذكر أن عدد حالات الانتحار في سوريا عموماً ازدادت في الآونة الأخيرة، وغالبيتها إما نتيجة ضغوطات نفسية، أو للفقر المتفشي في البلاد والغلاء الفاحش.

تموز نت

اترك رد