أمريكا تتوعد الأسد بضربة قادمة وتضعه أمام خيارين

توعدت مسؤولة رفيعة في الإدارة الأمريكية باستمرار عقوبات قانون (قيصر) حتى يخضع نظام الأسد للقرارات الدولية ويدفع بالحل السياسي.

حيث كشفت الناطقة الإقليمية باسم وزارة الخارجية الأمريكية (جيرالدين جريفيث) عن حزم جديد من عقوبات (قيصر) ستطال بشار ونظامه في الأسابيع والأشهر القادمة، حتى ينهي الأسد حروبه ضد شعبه.

وأضافت: “العقوبات ستطال أفرادًا ومجموعات وشركات تدعم النظام، وتعرقل الوصول لحل سياسي وسلمي للصراع الدائر في البلاد وفق القرار 2254”.

وأكدت أن “واشنطن لن تتوقف في فرض العقوبات حتى يوقف بشار وأعوانه حربهم على الشعب الأعزل، لذا الأسد أمام خيارين، إما الانصياع لحل يضمن ويحترم حقوق الشعب وحريته، أو مواجهة المزيد من العقوبات الخانقة”.

الجدير بالذكر تصريحات (جريفيث) ليست بالجديدة، لكنها أكثر حدة، وأتت ردًّا على أسباب استمرار ظهور لوائح بالعقوبات على النظام رغم عدم انصياعه، مما يكشف عزم الإدارة الأمريكي على المضي قُدمًا بقانون قيصر.

حبر

اترك رد