تحذيرات من دفعة ثالثة من عقوبات قيصر

حذّر مسؤول في وزارة الخزانة الأمريكية من توسيع دائرة عقوبات قيصر، وإطلاق جولة ثالثة خلال الصيف الحالي، حيث أعلنت قبل يومين أسماء الدفعة الثانية من العقوبات، والتي شملت 14 جهة، بينهم حافظ بشار الأسد الابن الأكبر لرئيس النظام السوري، والفرقة الأولى في جيش النظام السوري.

وشدّد المسؤول في في وزارة الخزانة الأميركية أنّ على دول الشرق الأوسط “،وخصوصاً الخليج أن تحاط علما بهذه العقوبات”؛ فيما خص مسؤول في الخارجية الأميركية لبنان بتحذيره من جولة ثالثة مرجحة هذا الصيف من عقوبات قيصر.

وتشير التقارير الإعلامية إلى أن تحذير دول الخليج مردّه  التحذير من مشاركة شركات خليجية أو شخصيات سورية  مقيمة في دول الخليج، في إعادة الإعمار لصالح النظام السوري. وأنّ أي عقود سيتم توقيعها مع النظام أو حلفائه في روسيا أو رجال الأعمال التي طالتها عقوبات قيصر، ترصدها الإدارة الأميركية وستدرجها على لوائحها.

وكان نائب مساعد الخارجية الأميركية جويل رايبرن قد رجّح يوم الأربعاء الماضي، عدم الموافقة على الإعفاءات التي طلبتها حكومة حسان دياب من واشنطن لشراء الكهرباء للبنان من الأسد، معتبراً أنّ “نظام الأسد ليس الحل لمشاكل الكهرباء في لبنان”، فيما حذر مسؤول في الخزانة من عقوبات على شخصيات لبنانية ضمن قانون قيصر.

واعتبرت جويس كرم، في مقالها الذي نشرته في موقع الحرّة أنّ الحديث في واشنطن منذ أشهر هو أن هذه العقوبات التي ستطال حلقة نافذة ممن هم في دائرة “حزب الله”، هي جاهزة وتنتظر الضوء الأخضر من وزير الخارجية مايك بومبيو. وتنتظر الادارة الأميركية قرار المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في جلسة السابع من أغسطس، لإصدار الحكم في قضية اغتيال رئيس وزراء السابق رفيق الحريري والتقرير على أساسها رزمة من العقوبات.

ليفانت- الحرّة

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more