أكاديمي سوري يكذّب وزارة الصحة…. إحصائيات كورونا المضلّلة عقّدت الأمور

تشير الإحصائيات التي تقدّمها وزارة الصحة لدى النظام السوري، إلى تسجيل 23 إصابة جديدة بفيروس كورونا، يوم أمس السبت. فيما يعتبر كثيرون أنّ هذه الأرقام مضلّلة، وأن الوضع كارثي جداً. أكاديمي سوري

حبث قالت وزارة الصحة في بيانها أنه تمّ “تسجيل 23 إصابة جديدة بفيروس (كورونا)، ما يرفع عدد الإصابات المسجلة حتى الآن إلى 780 وشفاء 9 حالات، ما يرفع عدد المتعافين إلى 246 حالة، وبلغ إجمالي الوفيات 43 حالة”.

غير أن رئيس كلية الطب البشري جامعة دمشق، د. نبوغ العوا، صرّح بإحصائيات مغايرة لبيان وزارة الصحة، والتي اتهمها بممارسة التضليل، والتسبّب بـ “انفجار هائل بعدد الإصابات”، وفق التصريح المنسوب للعوا، والذي تناقلته وسائل إعلام موالية.

حيث اعتبر عميد كلية الطب البشري بدمشق الدكتور نبوغ العوا أن “البلاد تشهد مرحلة انتشار كبير لفيروس كورونا”، وأرجع الأسباب إلى “غياب ثقافة الوعي الصحي بين المواطنين، والابتعاد عن الإجراءات الاحترازية اللازمة للوقاية والمتمثلة بارتداء الكمامة والالتزام بالتباعد الاجتماعي وغسل اليدين والتعقيم”.

وكذّب العوا كل ما تنشره وزارة الصحة التابعة للنظام السوري من أرقام لعدد الإصابات بين السوريين، حيث مازالت الوزارة تؤكد من بأننا أقل دول العالم انتشاراً للفيروس بـ757 مصاباً، وهذا العدد لا يسمح بفرض الكمامات أو إجراء أي تغيير بالعادات الاجتماعية.

كما أشار رئيس كلية الطب في جامعة دمشق، إلى أن الوزارة تعطي نتائج كاذبة بخصوص الفايروس، والمشافي لم تعد تستقبل المرضى والمصابين، ولا يوجد منافس تكفي الجميع.

كما شدّد على أنّ نسبة الإصابات بين السوريين باتت مخيفة جداً”، وذكر أن “100 مصاباً أو مشتبهاً يصل إلى المشافي يومياً”.

في سياق متصل، تناقلت مصادر محلية صوراً لطوابير طويلة، قالت إنها تعود لأهالي ينتظرون تصاريح الدفن لأهلهم وذويهم الذين قضوا بفيروس كورونا. أكاديمي سوري

ليفانت- وكالات

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more