النظام الحاكم يستمر بإبادة الشعب السوري

English bellow


السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة

الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية

النظام الحاكم يستمر بإبادة الشعب السوري

تحية طيبة،
اجتاح وباء كورونا كوفيد 19 سورية كغيرها من البلاد، ولكن آثاره الخطيرة على السوريين فاقت حد الكارثة، لا بسبب قلة المخصصات المرصودة من قبل حكومة الأمر الواقع في دمشق فحسب بل بسبب التعتيم الاعلامي والفساد الهائل الذي تعاني منه مفاصل الهيئات الرسمية السورية.

وكما تعلمون عانى الشعب السوري من ويلات كثيرة، ازدادت تراكماً منذ اتخذ النظام السوري قراراً بشن حرب شعواء على الشعب السوري بمختلف أنواع الأسلحة مدعوماً من دول إقليمية ودولية. وبعد حوالي عشر سنوات من هذه المعاناة انهارت المؤسسات التي كان من المفترض أن تحيد عن أية نزاعات وعلى رأسها القطاع الصحي في البلاد.

لقد دمر النظام الحاكم المنظومة الصحية في عموم سورية سواء بشكل مباشر عبر آلته وآلة حلفائه العسكرية أو عبر سوء الإدارة والفساد والإهمال الشديد وعدم المبالاة بحياة المواطنين السوريين. أضحت حياة الانسان في سورية في خطر دائم وأصبح السوريون عرضة للموت جراء الأمراض القابلة للعلاج والقصور الهائل في خدمات الرعاية الصحية الأساسية المنقذة للأرواح.
يفرض النظام مبالغ طائلة تعادل أكثر من خمسة أضعاف متوسط الدخل الشهري للمواطن السوري كأجور تحليل وكشف عن الفيروس هادفاً إلى منع السوريين من معرفة حقيقة انتشار المرض ومتنصلاً من مسؤولياته تجاههم وحارماً إياهم من أي رعاية طبية قد تسهم في انقاذ حياة الآلاف.
كما حول النظام المشافي والمؤسسات الطبية الى اماكن لقتل السوريين كما حدث في حمص حيث دفن مئات المعتقلين بعد قتلهم في حدائق المشفى. كما دمر بشكل ممنهج أكثر من 60 بالمئة من المؤسسات الصحية والباقي يعمل الآن بأقل من نصف طاقته الاعتيادية بعد أن أجبر النظام الجزء الأكبر من الكوادر الصحية السورية على مغادرة البلاد خوفاً على حياتهم. وكلنا يذكر مأساة السفينة التي غرقت في البحر المتوسط بتاريخ 11/10/2013 حاملة معها أرواح عشرات الشهداء من الأطباء السوريين وعائلاتهم. وكما أشارت التقارير الدولية تعتبر سورية اليوم أخطر مكان في العالم على العاملين في المجال الصحي بل هي أسوأ بأربعة أضعاف عن أسوأ مكان يليها في الدرجة.

إن ممارسات النظام السوري في ادارته لأزمة الوباء الحالي تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك وجود النية المبيتة لديه بالاستمرار بإبادة السوريين، ونحن على يقين أن العالم أجمع يعي هول الكارثة الصحية الحالية في سورية على الرغم من أن النظام يمنع نشر الأعداد الحقيقية للمصابين والمتوفين جراء الوباء. فأي تناول للوضع الصحي أو الحديث عن أعداد المصابين والمتوفين أوعن حجم الكارثة الحقيقي داخل مناطق النظام تكلف المتحدث حريته وربما حياته.

إننا نهيب بكم وبالعالم أجمع ممارسة أعلى درجات الضغط على النظام في سورية لوقف الحملات العسكرية ضد المواطنين السوريين ووقف استهداف المرافق الصحية والعاملين في المجال الصحي ووقف الانفاق العسكري وإعادة توجيه الموارد المتاحة لدعم القطاع الصحي في سورية وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي خاصة في ظل تفشي الوباء الحالي والأمراض المعدية والخطيرة الأخرى في المعتقلات والسجون وأماكن التوقيف.
ونطالب بإرسال بعثة تقصي حقائق تقدم تقريراً رسمياً إلى منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة حول الوضع الصحي للسوريين وخاصة حول وباء كورونا – كوفيد 19.
كما نطالب بتقديم المساعدات الصحية العاجلة للمحتاجين من السوريين في جميع مناطق البلاد ومخيمات اللجوء مع إيجاد آلية تضمن وصول المساعدات إلى مستحقيها فعلاً عبر منظمات المجتمع المدني غير المسيسة بعيداً عن مافيا النظام ومحسوبياته وفساده.
الموقعون:
أحمد معاذ الخطيب , جورج صبرا , عبد الكريم بكار , عبد الباسط سيدا , ميشيل كيلو ,
سهير الأتاسي , مروان قبلان , حسام الحافظ , برهان غليون , رياض حجاب ,
رياض نعسان آغا , فداء حوراني , وليد تامر , لؤي صافي , جواد أبو حطب.

English

HE. Mr. Antonio Guterres, Secretary-General of the United Nations
Dr. Tedros Adhanom Ghebreyesus, Director-General of the World Health Organization

The ruling regime continues to exterminate the Syrian People

Greetings,

The Coronavirus swept Syria just like other countries, nevertheless it has a much catastrophic consequences on the Syrian people, not only because of the limited capabilities allocated by the de facto government in Damascus to tackle the crisis, but also because of the total information blackout and massive corruption of the Syrian official institutions.

As you know, the Syrian people have suffered from many blights, that are accumulated since the Syrian regime started waging a devastating war against the Syrian people, in which it used various types of weapons supported by regional and international countries. After almost ten years of this continuous suffering, the institutions that were supposed to keep neutral in any conflicts, especially the health sector in the country, have collapsed.

The Syrian regime has destroyed the health system throughout the country, either directly through the war machine of its military forces and those of its allies, or through mismanagement, corruption, extreme negligence, and indifference to the lives of Syrian citizens.
Human lives in Syria is in constant danger and Syrians are at risk of dying from treatable diseases and from the drastic insufficiency of basic life-saving health care services.

The Syrian regime charges large sums of money, that amount to more than five times the average monthly income of the Syrian citizen, as fees for checking and detection of the virus, aiming to prevent Syrians from knowing the reality of the disease and disclaiming its responsibilities and depriving them of any medical care that might save the lives of thousands of Syrians.

The regime also transformed hospitals and medical institutions into places to kill Syrians, as happened in Homs, where hundreds of detainees were killed and then buried in hospitals’ gardens.

In addition, the regime systematically destroyed more than 60 percent of health institutions and the rest are now working with less than half of their normal capacity after the regime forced the majority of the Syrian health cadres to leave the country in fear for their lives. We all remember the tragedy of the ship that sank in the Mediterranean on October 11, 2013 claiming the lives of dozens of Syrian doctors and their families. As international reports indicated, Syria is today considered the most dangerous place in the world for health workers, and is four times worse than the worst place that follows.

The practices of the Syrian regime in handling the current epidemic crisis unquestionably confirm its intent to continue the full-scale extermination of Syrians. We are certain that the whole world is aware of the current health catastrophe in Syria despite the fact that the regime prevents the publication of the real numbers of the infected and deceased as a result of the epidemic. Any discussion of the health situation, or talking about the numbers of the infected and the dead, or about the real extent of the disaster within the regime’s areas, costs the speaker his/her freedom and perhaps his/her life.

We call on you and the whole world to exert the highest levels of pressure on the Syrian regime to stop military campaigns against Syrian citizens, stop targeting health facilities and health workers, stop military spending, redirect the available resources to support the health sector in Syria, and release all political and opinion detainees, especially in light of the current widespread epidemic and other serious infectious diseases in detention centers and prisons.

We demand sending a fact-finding mission to report officially to the World Health Organization and the United Nations on the health situation of the Syrians, especially on the Covid 19 epidemic.

We also demand providing urgent health assistance to the Syrians in need in all districts of the country and in all refugee camps, while creating a mechanism to ensure that the delivered aid truly reaches those who are entitled to it through non-politicized civil society organizations away from the regime’s mafia, cronyism, and corruption.

The signatories

Ahmed Moaz al-Khatib George Sabra Abdel Karim Bakar Abdel Baset Seda Michel Kilo
Suhair Al-Atassi Marwan Qablan Jawad Abu Hatab Burhan Ghalyoun Riyad Hijab

Riyad Naasan Agha Fida Hourani Walid Tamer Husam Al-Hafez Loay Safi

اترك رد