بعد استقالة حتي.. أنباء عن استقالات وشيكة في الحكومة اللبنانية

سارع الرئيس اللبناني، ميشال عون، ورئيس حكومته حسان دياب، إلى بتعيين شربل وهبة وزيراً للخارجية والمغتربين، ليحل مكان سلفه المستقيل، وكان وهبة مستشاراً دبلوماسياً لدى الرئيس ميشال عون.

من جهتها، قالت مصادر لبنانية مطلعة اليوم الثلاثاء، إن هناك نيّة لدى عدد الوزراء لتقديم استقالهم من حكومة حسان دياب،لكنها لم تكشف هوياتهم أو عددهم.

حيث جاء هذا التطور بعد يوم من استقالة وزير الخارجية ناصيف حتي “احتجاجاً على الأداء الحكومي في أكثر من ملف حيوي”، حسب قوله.

وعزا حتي قراره أيضاً إلى “تعذر أداء مهامه في هذه الظروف التاريخية والمصيرية التي يمر بها لبنان والذي ينزلق للتحول إلى دولة فاشلة”.

وانتقدت أوساط معارضة في لبنان أداء السلطة السياسية “التي لم تقرأ في الأسباب وراء استقالة حتي”.

وفي المقابل، نفت وزيرة الإعلام اللبنانية، منال عبد الصمد، تقديم استقالتها من الحكومة، وقالت بعد لقائها عون: “مستمرّون في حماية مصلحة الشعب”.

وتعقد الحكومة جلسة عادية، الخميس، هي الأولى بعد استقالة حتي، على وقع أزمة اقتصادية غير مسبوقة، ومع تفشي فيروس كورونا في لبنان.

وتأتي هذه الجلسة قبل أيام قليلة من صدور الحكم النهائي للمحكمة الخاصة بلبنان في قضية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري.

وخرج اللبنانيون إلى الشوارع في أكتوبر الماضي بعدما طفح الكيل نتيجة أسوأ أزمة اقتصادية تشهدها البلاد منذ نهاية الحرب الأهلية، وأدت الاحتجاجات إلى إسقاط حكومة سعد الحريري.

لم يعد لبنان سويسرا الشرق، بعدما انحدر شيئا فشيئا حتى أصبح في مصاف الدول الفاشلة، وفقا لتعبير وزير الاقتصاد الذي تحدث عن أوضاع “منهارة للغاية” في بلاده.

ليفانت – وكالات 

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more