غارات إسرائيلية على القنيطرة والبوكمال

قالت وكالة أنباء النظام السوري “سانا” الاثنين، إن المضادات الجوية تصدت لعدوان إسرائيلي جديد في أجواء ريف دمشق الجنوبي الغربي.
ونقلت صحيفة “الوطن” الموالية للنظام عن مصادر محلية في القنيطرة، أن “العدوان استهدف التل الأحمر في ريف القنيطرة الجنوبي الغربي ب4 قذائف حتى الآن، وانطلق من تل الفرس في الجولان المحتل”.
وأشار مصدر عسكري سوري إلى أنه “في تمام الساعة 10,40 من مساء الاثنين، قامت حوامات العدو الإسرائيلي بإطلاق رشقات من الصواريخ على بعض نقاطنا على الحد الأمامي باتجاه القنيطرة، واقتصرت الخسائر على الماديات”. وذكرت وسائل إعلام مقربة من النظام أن مروحية إسرائيلية استهدفت بلدة القحطانية في ريف القنيطرة.
كما استهدفت طائرة حربية مجهولة، موقعاً للميليشيات الموالية لإيران في ريف البوكمال شرقي سوريا، بحسب ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين.
من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي استهداف مواقع تابعة لقوات النظام السوري جنوبي سوريا ليل الإثنين، بزعم الرد على محاولة لزرع عبوة ناسفة قرب المناطق الحدودية في الجولان السوري المحتل، الليلة الماضية.
وفي بيان رسمي، أعلن الجيش الإسرائيلي أن “طائرات ومروحيات حربية شنت غارات على أهداف تابعة للجيش السوري في جنوب سوريا وذلك رداً على عملية زرع العبوات الناسفة التي تم إحباطها ليل الأحد في جنوب هضبة الجولان”.
وأضاف “شملت الأهداف المستهدفة مواقع استطلاع ووسائل جمع المعلومات بالإضافة إلى مدافع مضادة للطائرات ووسائل قيادة وسيطرة في قواعد تابعة للجيش السوري”. وقال الجيش الإسرائيلي إنه “يعتبر النظام السوري مسؤولاً عن أي عملية تنطلق من أراضيه وسيواصل العمل بتصميم ضد أي عمل يمس بسيادة دولة إسرائيل”.
وتأتي هذه الهجمات عقب التقارير الإسرائيلية التي ذكرت أن تقديرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تشير إلى أن الخلية التي أعلن الجيش الإسرائيلي عن استهدافها الليلة الماضية، تتبع لميليشيات موالية لإيران تنشط في سورياً.
وكان الجيش الإسرائيلي قد زعم إحباط محاولة زرع عبوات ناسفة عند المنطقة الحدودية في الجولان السوري المحتل. وقال الجيش الإسرائيلي إنه أصاب 4 أشخاص ممن حاولوا زرع العبوات الناسفة، فيما نفى وقوع إصابات في صفوف قواته. وحمّل الجيش في البيان النظام السوري المسؤولية عن “محاولة زرع العبوات الناسفة”.

المدن

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more