“قسد” تنفذ حملة أمنية في بلدات احتجت ضدها وتتهم النظام والتنظيم بإشعال “فتنة”

قتلت امرأة وأصيب 6 مدنيين برصاص “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) يوم الثلاثاء خلال قمع الاحتجاجات ضدها شرق دير الزور، فيما أعلنت مقتل عنصرين خلال حملة دهم واعتقال شنتها في المنطقة لاعتقال المشاركين في التصدي لها.

وأكد مصدر أهلي مقتل امرأة وإصابة 6 أشخاص بينهم حالة خطرة برصاص “قسد” في قرية “حوايج ذيبان” خلال قمعها احتجاجات ضدها في القرية توسعت إلى بلدات “الشحيل وذيبان والطيانة” بالريف الشرقي وقرى “العزبة ومعيزيلة وأبو النيتل” بالريف الشمالي.


وقال المصدر لـ”زمان الوصل” إن عنصرا لميليشيات “قسد” قتل بانفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية قرب “الوحدة الإرشادية” في “الحوايج” وأصيب آخرون خلال المواجهات، مشيرا إلى حرق المحتجين مقرات تحصنت فيها “قسد” بعد انسحابها من حاجز “جامع الشلوف” المعروف بصيته السيئ.

ولفت إلى أن “قسد” شنت حملة اعتقالات واسعة للمشاركين بالاحتجاجات بعد استقدام تعزيزات كبيرة إلى المنطقة.

ومن طرفها، قالت “قسد” في بيان إنها بدأت مع “آساييش” حملة أمنية تستهدف خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” وجهات الجهات أخرى (النظام) تحاول استغلال هذه الأوضاع في بلدتي “الشحيل والحوايج”، معتبرة إياهما معقلا لخلايا التنظيم، حيث اعتقلت عددا من الأشخاص وجرحت بعضهم خلال عمليات المداهمة.

واتهمت تنظيم “الدولة الإسلامية” بالعمل على “إحداث فتنة كردية-عربية” (…) وضرب الاستقرار والأمان ومحاولة إعادة الفوضى للمنطقة من خلال شخصيات اجتماعية ورؤساء عشائر وترويج اتهامات ضدها بالمسؤولية عن استهدافهم…قبل أن تحاول الخلايا النائمة ومن خلال المفخخات والهجمات الانتحارية استهداف مقراتها وثكناتها بغية السيطرة عليها.

وأشارت إلى أن بعض الأطراف الأخرى (في إشارة إلى النظام) حاولت الاستفادة من هذا الوضع وتحقيق أهدافها بالدفع بالأوضاع نحو المزيد من التأزم ومحاولة استغلال مشاعر وعواطف الناس لتحويل الأنظار عن التنظيم وتحريض الناس ضد “الإدارة الذاتية”.

وكان مسلحون مجهولون قتلوا الشيخ “مطشر الهفل” وشخصا آخر يدعى “دعار الخلف” وجرحوا شيخ قبيلة “العكيدات” (إبراهيم الهفل) قرب مفرق “الرغيب” بين بلدتي “الشحيل” والحوايج” قبيل يومين، ما أثار غضبا عاما لدى سكان المنطقة من الفلتان الأمني في مناطق “قسد” بدير الزور.

زمان الوصل

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more