قصف متبادل جنوب إدلب و”قيادة مركزية” تركية للعمليات

قصفت فصائل “غرفة عمليات الفتح المبين” مواقع لقوات الأسد رداً على قصف الأخيرة مناطق مأهولة بالسكان جنوبي محافظة إدلب، اليوم الأحد، فيما ذكرت مصادر صحفية أن تركيا استحدثت مركزاً لقيادة وتنسيق العمليات العسكرية في شمال سوريا.

وفي التفاصيل، قصفت الفصائل المشاركة في غرفة عمليات الفتح المبين مواقع لقوات الأسد في جبل الزاوية، وذلك رداً على استهداف قوات الأسد مناطق سكنية اليوم الأحد، حيث استهدفت الأخيرة بلدات وقرى البارة وكنصفرة وكفرعويد وبليون والموزرة وقوقفين بالمدفعية الثقيلة وبشكل مكثف.

في غضون ذلك، شهدت المنطقة تحليقاً لطائرات استطلاع تابعة لقوات العدو الروسي والإيراني، بحسب ما أفادت مراصد محلية.

إلى ذلك، قالت مصادر صحفية تركية إن أنقرة استحدثت مركز قيادة موحد للإشراف وتنسيق العمليات العسكرية في شمال سوريا باسم “مركز عمليات درع السلام” ومقره مدينة أنطاكيا على الحدود مع سوريا.

وذكرت صحيفة “يني شفق” التركية أمس السبت، أن مجلس الشورى العسكري استحدث مركزاً جديداً لقيادة العمليات في سوريا باسم “قيادة منطقة عملية درع السلام” مركزه منطقة سيرين يول التابعة لمدينة أنطاكيا في ولاية هاتاي الحدودية مع سوريا.

وبحسب الصحيفة، أسند الرئيس التركي قيادة المركز إلى اللواء “هاكان أوزتكين”، الذي تم تعيينه خلال المجلس قائداً للواء الثالث للقوات الخاصة بالجيش التركي.

ويتولّى المركز الجديد تنسيق عمليات وأنشطة القوات التركية في مناطق العمليات العسكرية التركية في شمال سوريا “درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام ودرع الربيع”.

واعتبرت الصحيفة أن قرارات التعيين في اجتماع مجلس الشورى العسكري الأعلى، تعطي أدلة حول تصورات مصادر التهديد للأمن التركي، وبخاصة في سوريا والعراق، والأنشطة القادمة للقوات التركية. ولفتت إلى أن القرارات والتعيينات الجديدة تشير إلى أن العمليات عبرَ الحدود في شمال سوريا والعراق تحظى بأهمية كبيرة.

حرية برس

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more