وزيرة الإعلام اللبنانية تعلن استقالتها من الحكومة

أعلنت ​وزيرة الإعلام​ اللبنانية ​منال عبد الصمد، اليوم الأحد،​ تقديم استقالتها من ​الحكومة، بعد تفجير مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي، وعلى وقع احتجاجات شعبية بأعداد كبيرة شبيهة بمشهد انتفاضة 17 أكتوبر/تشرين الأول 2019.

وتلت عبد الصمد بيان استقالتها على الهواء مباشرة من وزارة الإعلام، قائلة  “أعتذر من اللبنانيين الذين لم نتمكن من تلبية طموحاتهم، التغيير بقي بعيد المنال، وبما أن الواقع لم يطابق الطموح وبعد هول كارثة بيروت أتقدّم باستقالتي من الحكومة”.

إلى ذلك، دعا رأس الكنيسة المارونية في لبنان، البطريرك بشارة بطرس الراعي، إلى استقالة الحكومة “إن لم تستطع تغيير طريقة حكمها، وباتت عاجزة عن النهوض بالبلاد” ومساعدتها على التعافي من الانفجار الهائل الذي وقع، الثلاثاء الماضي.

وأسفر الانفجار، الذي هزّ العاصمة اللبنانية الثلاثاء، عن مقتل أكثر من 150 شخصاً وإصابة ستة آلاف آخرين، فيما لا يزال العشرات في عداد المفقودين. وتسبب بالكارثة انفجار مستودع خُزنت فيه 2700 طنّ من نيترات الأمونيوم منذ ستّ سنوات من دون إجراءات حماية.

سادس استقالة من البرلمان

وفي وقت لاحق، أعلن النائب نعمة أفرام، اليوم الأحد، استقالته من البرلمان اللبناني، وهو سادس نائب يعلن استقالته منذ وقوع انفجار مرفأ بيروت.
وقال أفرام من الصرح البطريركي في الديمان “أعلن استقالتي من مجلس النواب وتعليق نشاطي النيابي إلى حين الدعوة إلى جلسة لتقصير ولاية المجلس والدعوة إلى انتخابات نيابيّة مبكرة”.
واستقال 5 نواب من البرلمان حتى الآن، هم عضو “اللقاء الديموقراطي” النائب مروان حمادة، نواب كتلة حزب “الكتائب” سامي الجميل، نديم الجميل وإلياس حنكش، والنائبة بولا يعقوبيان.

العربي الجديد

اترك رد