فرنسا تعلن مشاركتها بتحقيقات انفجار مرفأ بيروت

أعلن السفير الفرنسي لدى لبنان برونو فوشيه، الأحد، أن بلاده تشارك في التحقيقات الجارية بانفجار مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي.

وقال فوشيه، في سلسلة تغريداتٍ له عبر تويتر، إن “فرنسا تشارك في التحقيق الجاري في انفجار 4 أغسطس/أب”.

وأضاف أن بلاده تقدم لـ 46 من رجال الشرطة والدرك بلبنان، الدعم الفني للتحقيق القضائي الذي فتحه المدعي العام “ضمانًا للنزاهة والسرعة في التحقيقات”.

وزار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لبنان، الخميس، حيث التقى بالقيادات السياسية وتفقد الأضرار في بيروت ووعد بمساعدة لبنان.

وتزايدت خلال الأيام الماضية، الدعوات من قادة أحزاب وسياسيين لبنانيين لإجراء تحقيق “دولي مستقل” لكشف ملابسات تفجير المرفأ، وفي مقابل ذلك يرى البعض ضرورة منح الثقة للقضاء المحلي.

والثلاثاء، قضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 158 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، ومئات المفقودين، بحسب أرقام رسمية غير نهائية.

ووفق تحقيقات أولية، وقع الانفجار في عنبر 12 من المرفأ، الذي قالت السلطات إنه كان يحوي نحو 2750 طنا من “نترات الأمونيوم” شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.

ويزيد انفجار بيروت من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات أزمة اقتصادية قاسية، واستقطابا سياسيا حادا، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

الأناضول- زمان الوصل

اترك رد