غارة للتحالف تستهدف مُدربا عسكريا في تنظيم “حراس الدين” شمال إدلب

أفاد مراسل زمان الوصل بأن طائرة استطلاع تابعة للتحالف الدولي دخلت من الأجواء التركية استهدفت بصواريخ “ذكية” سيارة قيادي في تنظيم “حراس الدين” بالقرب من مدينة “سرمدا” شمال إدلب.

وذكر أن طائرة استطلاع تابعة للتحالف الدولي من نوع “MQ-9 Reaper” استهدفت بـ4 صواريخ “نينجا” الأميركي، والذي يُعرف برمز “R9x”سيارة من نوع “سنتافيه” لون فضي القيادي “أبو يحيى داغستاني” وهو مدرب معسكرات تابع لتنظيم “حراس الدين” العامل في منطقة إدلب، ما أدى لمقتله على الفور وإصابة اثنين من مرافقيه كانوا بصحبته داخل السيارة في مزرعة على طريق المحكمة داخل مدينة “سرمدا” شمال إدلب.



واستهدفت طائرة مسيرة تابعة للتحالف الدولي، في 14/ حزيران يونيو الماضي كلاً من القائد العسكري العام “قسام الأردني” من الأردن، ومسؤول “جيش البادية” في تنظيم “حراس الدين” “بلال الصنعاني” من اليمن داخل سيارة من نوع “سنتفيه” بصاروخ موجه بالقرب من مدرسة “عبد الكريم اللاذقاني” في الطرف الغربي الجنوبي لمسجد “شعيب” داخل مدينة “إدلب”، عند الساعة السادسة تماماً من مساء اليوم الأحد، ما أدى إلى مقتل القياديين داخل السيارة، وإصابة المرافق “محمد الأحمد” وبتر ساقه وقدمه.

كما قُتل “أبو عدنان الحمصي” قيادي إداري في تنظيم “حراس الدين” في 25 حزيران يونيو الماضي أيضا، إثر غارة جوية نفذتها طائرة مُسيرة تابعة للتحالف الدولي على سيارته من نفس النوع، بالقرب من مدينة “بنش” شرق إدلب، ما أدى لمقتله على الفور، واحتراق سيارته بالكامل، إضافةً لمقتل شخص كان بالقرب منه على دراجة نارية مجهول الهوية حتى اللحظة. الجدير بالذكر أن طائرات الاستطلاع التابعة للتحالف الدولي بُحلق بشكلٍ يومي في أجواء إدلب وريف حلب، وتركزت معظم استهدافاتها الأخيرة على قيادات وأمراء ينتمون لتنظيم “حراس الدين” والذي يعتبر أحد مكونات غرفة عمليات “واثبتوا” والتي ضمت عدة فصائل وقياديين معظمهم منشقون عن “هيئة تحرير الشام” أبرزهم “أبو مالك التلي” و”أبو العبد أشداء”.زمان الوصل

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more