النظام السوري يعلّق على اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل

عقب الإعلان عن اتفاق السلام أو التطبيع بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، لم يعلن النظام السوري عن موقفه من الاتفاق بشكل واضح، عكس بقية الدول العربية، التي انقسمت بين مؤيد ومندد.

رغم ذلك، صرّحت مسؤولة في النظام السوري، عن رأيها بالاتفاق، دون أن يحمل هذا التصريح أيضاً موقفاً حاسماً.

بثينة شعبان تعلّق

صرحت مستشارة الرئاسة في النظام السوري بثينة شعبان، بشأن اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل، والذي أُعلن عنه مؤخراً.

وقالت شعبان، في تصريح لقناة “الميادين”: “بالنظر إلى الدول التي طبعت مع إسرائيل.. ماذا نفذت إسرائيل من كل الاتفاقيات الموقعة سابقاً، من اتفاقات كامب ديفيد ووادي عربة وأوسلو وكذلك الاتفاق مع الإمارات؟ وما هي مصلحة دولة الإمارات؟”.

وأضافت: “العدو نجح بزرع فكرة أن كلفة الحرب غالية الثمن وأن السلام أقل كلفة”.

وتساءلت المستشارة شعبان قائلة: “لا أعلم إن كان هناك مصلحة للإمارات بهذا التطبيع، ماذا نفذت إسرائيل؟”.

وفي سياق حديثها قالت إن “البلدان العربية تشهد اختراقات، وأن الأعداء يركزون على الاختراقات أكثر من تركيزهم على الحروب”، مضيفة أن “جزءاً أساسياً من الحرب على سوريا هو نفسي”، حسب تعبيرها.

موقف “رمادي”

قال محللون إن تصريحات شعبان “رمادية” وغير واضحة، خصوصاً أن النظام يعتبر نفسه أحد أضلاع حلف المقاومة والممانعة ضد إسرائيل، إلى جانب إيران وميليشيا “حزب الله” اللبناني.

ولم تتحدث المستشارة عن موقف النظام السوري من دولة الإمارات تحديداً، بعد اتفاق السلام مع إسرائيل.

وعزا مراقبون هذه “الرمادية” في تصريحات شعبان، إلى العلاقات الجيدة التي تجمع النظام السوري بدولة الإمارات.

وكانت قد أعادت دولة الإمارات افتتاح سفارتها لدى النظام السوري في دمشق، في كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي 2019، بعد إغلاقها لمدة سبع سنوات.

الميادين – الأيام السورية

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more