واشنطن ترحّب بقرار المحكمة الدولية… ولبنانيون يرون أنه غير كافٍ

رحّبت الولايات المتحدة أمس (الثلاثاء)، بإدانة المحكمة الدولية الخاصة بلبنان العضو في «حزب الله» سليم عياش، في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وجاء في بيان لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن «إدانة عياش تساهم في تأكيد ما بات العالم يدركه أكثر فأكثر وهو أنّ (حزب الله) وأعضاءه لا يدافعون عن لبنان كما يدّعون، بل يشكّلون منظمة إرهابية هدفها تنفيذ الأجندة الطائفية الخبيثة لإيران».

وفي ختام محاكمة استمرّت ست سنوات، أدانت المحكمة أمس، عياش البالغ 56 عاماً «بصفته شريكاً في ارتكاب عمل إرهابي باستخدام مادة متفجّرة، وقتل رفيق الحريري عمداً، وقتل 21 شخصاً غيره، ومحاولة قتل 226 شخصاً»، هم الجرحى الذين أُصيبوا في الانفجار المروّع الذي وقع في 14 فبراير (شباط) 2005.

وأعلنت المحكمة أنّ المتهمين الآخرين حسن حبيب مرعي وحسين حسن عنيسي وأسد صبرا «غير مذنبين في ما يتعلّق بجميع التهم المسندة إليهم».

وجاء في قرار المحكمة أنّ «لسوريا و(حزب الله) دوافع ربّما لاغتيال الحريري، لكن ليس هناك دليل على أنّ قيادة (حزب الله) كان لها دور في الاغتيال».

وتابع بومبيو: «على الرّغم من أنّ عيّاش لا يزال طليقاً، يؤكّد قرار المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أهمية إحقاق العدالة ووضع حدّ للإفلات من العقاب، وهو ما يعدّ إلزامياً لضمان الأمن والاستقرار والسيادة في لبنان».

من جهته، تعهد رئيس وزراء لبنان السابق سعد الحريري بألا «يستكين» إلى حين إنزال العقاب بقتلة والده، وفقاً لوكالة «رويترز». وقال: «للمرة الأولى بتاريخ الاغتيالات السياسية العديدة التي شهدها لبنان، عرف اللبنانيون الحقيقة». وأضاف: «وأهمية هذه اللحظة التاريخية هي رسالة لمن ارتكب هذه الجريمة الإرهابية وللمخططين الذين وراءهم بأن زمن استخدام الجريمة في السياسة من دون عقاب ومن دون ثمن انتهى».

وأبدى بعض اللبنانيين، ومن بينهم ضحايا ينتظرون العدالة منذ 15 عاماً، عدم تصديقهم أن الحكم برّأ ثلاثة آخرين من أعضاء «حزب الله».

وعبّرت سناء الشيخ، التي أصيبت في الانفجار الذي وقع يوم 14 فبراير عام 2005 عن صدمتها إزاء الحكم بالقول: «بدل من أن تكبر الشبكة صار واحد هو السوبرمان الذي فعل كل هذا الشيء، سوبرمان الذي يشتري المتفجرات وحده ويشتري الشاحنة وحده ويخطط وحده وينفذ وحده!». وأضافت أنها لم تكن تتوقع أبداً نتيجة كهذه.

وقال محمود الذي تحدث من منطقة موالية للحريري في بيروت: «يجب أن يردوا لنا المال الذي حصلوا عليه»، مشيراً إلى تكاليف المحاكمة التي بلغت مليار دولار.

ولزمت جماعة «حزب الله» الصمت، وتنفي ضلوعها في الهجوم الذي أدى إلى مقتل 21 شخصاً آخر.

وسيصدر لاحقاً الحكم على سليم جميل عياش الذي أُدين غيابياً بلعب دور رئيسي في تنفيذ الهجوم. ويمكن أن يواجه حكماً يصل إلى السجن مدى الحياة.

ولـ«حزب الله» حاليا تأثير على الحكومة في لبنان أكثر من أي وقت مضى. وتصنف الولايات المتحدة الجماعة منظمة إرهابية.

وبعد الإدانة، دعا الرئيس اللبناني ميشال عون، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، وهما حليفان لـ«حزب الله»، إلى الوحدة. لكنّ الحريري قال إنه لن «يستكين» إلى حين «تنفيذ العدالة».

وفي إشارة إلى تصريحات للأمين العام «حزب الله» حسن نصر الله قبل المحاكمة قال فيها إن جماعته ليست معنية بقرارات المحكمة، قال الحريري: «اللبنانيون كلهم… معنيون». ومضى يقول: «نقول للجميع لا أحد يتوقع معنا أي تضحية. نحن ضحّينا بأغلى ما عنّا… المطلوب منه أن يضحّي اليوم هو (حزب الله)». وأضاف: «والذي صار واضحاً أن شبكة التنفيذ من صفوفه ويعتقدون أنه لهذا السبب لن تمسكهم العدالة ولن ينفَّذ فيهم القصاص. وأرجع أقول لن نستكين حتى ينفَّذ القصاص».

وقال سامي الجميل رئيس حزب الكتائب، الذي استقال نوابه الثلاثة من البرلمان بسبب انفجار بيروت الهائل هذا الشهر، على «تويتر»: «إلى متى سيستمر العالم بالتغاضي عن مجموعة مسلّحة بقوة الخارج تقوم بزعزعة لبنان ودول المنطقة؟».

الشرق الاوسط

اترك رد