الميليشيات الإيرانية تنقل آثار دير الزور إلى العراق

كشفت مصادر إعلامية اليوم الثلاثاء عن استمرار عناصر ميليشيا “حزب الله العراقي” بالتنقيب عن الآثار في المناطق الخاضعة لسيطرتهم في محافظة دير الزور شرقي سوريا، ونقلهم لقطع أثرية إلى العراق.

وقالت المصادر أن 120 عنصراً من ميليشيا “حزب الله العراقي” بدؤوا بالعمل بمساعدة خبراء آثار بالحفر والتنقيب عن الآثار، في عدة مواقع أثرية بمحافظة دير الزور، من بينها موقع مملكة ماري (تل الحريري) غرب نهر الفرات شرقي دير الزور وموقع صالحية الفرات أو ما يعرف باسم مدينة (دورا يوروبوس) قرب قرية الصالحية بالمحافظة.

وأضافت المصادر أن المنقبين عن الآثار يستخدمون أكثر من 18 آلية حفر وجرافة في مواقع التنقيب، مع تشديد الحراسة على هذه المواقع، وتتم أعمال الحفر بشكل مستمر ويستخدم فيها أدوات تفجير وأصابع الديناميت والتركسات الكبيرة.

وبحسب المصدر، بلغ عدد الحفر التي حفرتها الميليشيات 62 حفرة تركزت ضمن القصر الملكي (مصطبة العرش) والبوابة الجنوبية ومعبد عشتار إضافة إلى خمس حفريات ضمن معبد داجان وتتم عملية نقل القطع الأثرية المستخرجة إلى العراق بشكل مباشر عبر آليات عسكرية من خلال معبر القائم الحدودي بين سوريا و العراق.

وأشارت المصادر إلى أن عمليات الحفر تسببت بخراب كبير للآثار في المواقع الأثرية، خاصة في “دورايوروبوس” كما تسببت بتلف الرسومات الأثرية على الجدران وسقوط عدد كبير من الأعمدة، فضلا عن سرقة كافة الوثائق التي تحتوي معلومات عن هذه المواقع ومواقع أخرى في محافظة دير الزور.

وسبق أن قالت شبكات إخبارية محليّة، بأن الميليشيات الإيرانية تشرف على ورشات للتنقيب عن الآثار في ريف دير الزور وتهريبها، وذلك بالتنسيق مع قوات النظام، وحسب موقع “عين الفرات”، فإن العديد مِن المقار التابعة لـ ميليشيا “الحرس الثوري” تحيط بمواقع الآثار في دير الزور وتشرف على حمايتها وتمنع الاقتراب منها، كما أنها فرضت على عمّال الحفر والتنقيب بالتوقيع على أوراق تجبرهم بعدم الإفصاح عن طبيعة عملهم لأي جهةٍ، تحت طائلة المسؤولية والتهديد بمحاسبتهم.

تلفزيون سوريا

اترك رد