إندبندنت: نجل الحريري يقبل بحكم المحكمة ويتهم حزب الله وسوريا

لندن – “القدس العربي”: أكد نجل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري أنه يقبل بقرار المحكمة الخاصة بلبنان في الأسبوع الماضي لكن مقتل والده عام 2005 لم يحدث في فراغ سياسي وتاريخي. وأكد بهاء الحريري في تصريحات لكيم سينغوبتا محرر الشؤون الدبلوماسية في صحيفة “إندبندنت” أن كل الإشارات تشير إلى ضلوع حزب الله وسوريا في مقتل والده، رغم تبرئة المحكمة لهما من التورط في الاغتيال.
وأدانت المحكمة سليم جميل عياش بخمس تهم متعلقة بشاحنة مفخخة قتلت الحريري و21 شخصا في بيروت 2005. وبرأ القضاة ثلاثة متهمين آخرين بتهم التواطؤ في الجريمة. إلا أن المحكمة استنتجت ألا أدلة عن مسؤولية قيادة حزب الله والحكومة السورية في جريمة القتل. وأكد أنصار رئيس الوزراء الراحل أن عياش كان يتصرف بناء على أوامر من زعيم حزب الله حسن نصر الله وبالتعاون مع داعمي الحزب في سوريا، إلا أن بهاء الحريري قال إنه يقبل بحكم المحكمة لكنه أكد أن الجريمة لم تحصل في فراغ سياسي أو تاريخي. وأضاف: “أكدت المحكمة الخاصة أن قتل والدي كان سياسيا نفذه من كانت نشاطاتهم تهدد والدي، وعندما قرر أن على سوريا مغادرة بلدنا”. وقال: “قدم القضاة أدلة واضحة ومفصلة عن الدور الذي لعبته سوريا بعد موقف الحريري وقبل مقتله بفترة قصيرة، وهو أن على سوريا مغادرة لبنان بشكل كامل وتفكيك جهازها الأمني في البلد ونزع سلاح الميليشيات”.
وبعد محاكمة المتهمين غيابيا نقلت المحكمة لأسباب أمنية إلى خارج لبنان وشارك فيها قضاة من لبنان وأستراليا وجامايكا. وقتل متهم خامس وهو مصطفى بدر الدين في سوريا عام 2016. وقال بهاء الحريري الذي كان شقيقه سعد رئيسا للوزراء قبل أن تجبره التظاهرات المعادية للفساد على الاستقالة: “كانت المحكمة واضحة بشأن الخلفية السياسية للمتورطين واللاعبين بهدف، والقدرات العملياتية المحلية والخبرة التي يحتاجها عمل كهذا. وأدين سليم عياش في كل التهم الموجهة له، وهو عنصر من حزب الله وقريب للقيادي العسكري عماد مغنية” و”أحترم قرار المحكمة وأثني على شجب وزير الخارجية الأمريكي لدور حزب الله في العملية”. وكان كلام بومبيو“إن حزب الله لا يقوم بعمل حر واضح على تورطه. ويحوم أثر حزب الله الخبيث على البلاد مثل سحابة مظلمة. ويجب علينا أن نطرد هذه السحابة لو أردنا أن يشع البلد”.

اندبندنت – القدس العربي

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more