تركيا تصعّد وتعلن مناورات عسكرية شرق المتوسط

واصلت تركيا تصعيدها في شرق المتوسط وأعلنت أنها ستجري مناورات عسكرية في شرق البحر المتوسط يومي 1 و2 سبتمبر (أيلول) المقبلين وهو ما ينذر بمزيد من التوتر مع اليونان. في الوقت الذي حذر فيه حلف شمال الأطلسي (ناتو) من التصعيد، ودعت الولايات المتحدة كلا من أنقرة وأثينا إلى الحوار كما دعتهما ألمانيا إلى سحب سفنهما من المنطقة. وأصدرت البحرية التركية إخطارا جديدا (نافتكس)، قائلة إنها ستجري مناورات رماية في شرق البحر المتوسط قبالة ساحل شمال شرقي قبرص. وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أمس (الخميس) إن الإخطار الأخير الذي أطلقته تركيا جاء لدواع أمنية تتعلق بتدريبات قواتها البحرية في منطقة إسكندرون، مضيفا أن «جميع فعاليات تركيا وقواتها المسلحة تستند إلى أسس مبدئية وتنفذ بشكل حازم». وتابع أن القوات التركية تتولى حماية الأنشطة والفعاليات التي تقوم بها وزارة الطاقة التركية للتنقيب عن النفط والغاز في شرق المتوسط، معتبرا أن بلاده باتت فاعلا حقيقيا على الساحة الدولية، وأن على الجميع أن يدرك ذلك. وأكد في الوقت ذاته أن تركيا لا تطمع بأراضي وبحار أي دولة ولن تسمح لأي اعتداء يطالها من أراضي وبحار دول الجوار.
وحذر أكار اليونان قائلا: «إذا انتهكتم حدودنا فردنا معروف»، مؤكدا أن بلاده تدعم الحوار دائما ولا ترغب في حدوث ذلك، وأن حل المشاكل العالقة بين تركيا واليونان يكون عبر اللقاء والحوار، وليس باللجوء إلى فرنسا والاتحاد الأوروبي. وأضاف أن سفينة «أوروتش رئيس» تقوم بأعمال البحث والتنقيب بشكل سلمي وداخل المياه التركية، في إطار حقوق بلاده المشروعة، وأن عرقلة أعمال القوات التركية عبر إجراء مناورات شرق البحر الأبيض المتوسط، حلم بعيد المنال، وما نفعله هو إجراء مسح سيزمي بشكل سلمي للغاية. وتساءل: «ما معنى إجراء مناورات عسكرية والإتيان بالطائرات والسفن لمواجهة ذلك؟» في إشارة إلى المناورات الفرنسية اليونانية القبرصية الإيطالية في البحر المتوسط، مؤكدا أن التصعيد لا يخدم أحدا. ودعا أكار فرنسا إلى التصرف بحكمة ومنطق، والاعتذار لتركيا عن ادعاءاتها بشأن تحرش البحرية التركية بسفينة فرنسية منذ حوالي شهرين. وعلق أكار على مواقف فرنسا تجاه التوتر في شرق المتوسط قائلا: «ولى زمن التنمر، ولا حظ لكم في إجبار أحد على شيء من خلاله».
ومع اتساع نطاق النزاع في شرق المتوسط، قالت فرنسا، أول من أمس، إنها انضمت إلى مناورات عسكرية مع إيطاليا واليونان وقبرص في شرق البحر المتوسط. وتعليقا على الإعلان الفرنسي، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أكصوي إن نشر طائرات عسكرية فرنسية في قبرص ينتهك المعاهدات المتعلقة بالسيطرة على الجزيرة وإدارتها بعد الاستقلال عن بريطانيا في عام 1960، ولفت أقصوي إلى أن موقف فرنسا يشجع بشكل خطير اليونان وقبرص على تصعيد التوترات في المنطقة. وبحث الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، مع نظيره الأميركي دونالد ترمب، التطورات في شرق البحر المتوسط، في اتصال هاتفي ليل أول من أمس، وأبلغه إردوغان خلال الاتصال، أن بلاده لم تكن الطرف الذي يخلق حالة من عدم الاستقرار في شرق المتوسط، وأكد أن تركيا أثبتت دعمها الحوار وخفض التصعيد في شرق المتوسط عبر إقدامها على خطوات ملموسة، بحسب بيان للرئاسة التركية.
وأجرى ترمب اتصالين مع إردوغان والرئيس اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، أكد خلالهما أن الحل الوحيد للخلاف في شرق المتوسط هو الحوار. وقال نائب السكرتير الصحافي للبيت الأبيض جود دير، في بيان صحافي إن ترمب أعرب في الاتصالين المنفصلين عن القلق إزاء التوترات في المنطقة. وبدوره، دعا السكرتير العام للناتو، ينس ستولتنبرغ، إلى ضرورة خفض التوتر في منطقة شرق المتوسط، قائلا إن «الحلف يريد خفض التوتر في شرق البحر المتوسط من خلال انخراط تركيا واليونان في الحوار».
وقال إن تركيا واليونان حليفان مهمان في الناتو منذ سنوات، وروح التحالف يجب أن تسود وعلينا أن نجد طريقة لحل الوضع في شرق المتوسط على أساس القانون الدولي. أرحب بجهود الوساطة الألمانية».
وصفت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، الوضع في شرق المتوسط بالـ«مقلق»، مؤكدة ضرورة وضع حد للتصعيد هناك، وقالت، في مؤتمر صحافي مع ستولتنبغ، أمس، إن هدفها في شرق المتوسط، هو «الحفاظ على السيادة الأوروبية والاستقرار» في المنطقة التي تشهد توترا بين اليونان وتركيا. من جانبه، دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، الذي قام الثلاثاء بزيارة أثينا وأنقرة، الجانبين التركي واليوناني إلى سحب سفنهما من شرق المتوسط.

الشرق الأوسط

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.   Learn more