أول تدريبات روسية تركية مشتركة في إدلب.. ما الهدف؟

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء، أن عسكريين من القوات الروسيّة والجيش التركيّ نفذوا، أمس الإثنين، أول تدريبات مشتركة في سوريا، على استهداف “الجماعات المسلّحة التي ترفض المصالحة”.

وحسب شبكة “روسيا اليوم” قال مدير “مركز حميميم للمصالحة” في سوريا اللواء البحري ألكسندر غرينكيفيتش “تم في منطقة بلدة ترنبة بمحافظة إدلب تنفيذ أول تدريب مشترك لـ وحدات مِن الشرطة العسكرية الروسية والقوات المسلّحة التركية”.

وزعم “غرينكيفيتش” أن “التدريب شمل عمليات الاستهداف الناري المشترك للجماعات التخريبية التابعة للعصابات المسلحة التي ترفض المصالحة – وفق وصفه – وسحب المعدات العسكرية المتضررة وتقديم المساعدة الطبية للمصابين”.

وأشار إلى أن التدريب كان “في مصلحة ضمان أمن الدوريات الروسية التركية المشتركة على طريق الـ M4 في منطقة إدلب، والتي تجرى بموجب الملحق الإضافي الموقع في 5 آذار 2020، لـ مذكرة التفاهم حول إرساء الاستقرار المبرمة في 17 أيلول 2018”.

ولم تصدر وزارة الدفاع التركيّة أي بيانٍ رسمي عن أول التدريبات المشتركة مع روسيا في سوريا، كما أن “الدفاع الروسيّة” لم تحدّد مَن “الجماعات المسّلحة التي ترفض المصالحة” المُستهدفة بالتدريب، وما الجهة التي يُفترض أن تجري “تلك الجماعات” مصالحة معها.

يشار إلى أن الإعلان عن هذه التدريبات المشتركة – لـ أول مرة – تأتي بعد الاستهداف المتكرّر للدوريات المشتركة بين القوات التركيّة والروسيّة على طريق الـ M4 في منطقة إدلب، والتي تبّنت معظمها جهةً مجهولة تُطلق على نفسها “كتائب خطّاب الشيشاني”.

تلفزيون سوريا

اترك رد