قسد تبيع النفط لميليشيات تابعة للأسد.. و100 صهريج تم تعبئتها

دخلت عشرات الصهاريج التابعة لمليشيات أحد أكبر المجرمين وأحد سارقي قوت الشعب السوري إلى مناطق قسد لتعبئة النفط الخام ومن ثم نقله لمناطق النظام.

وقالت شبكة الخابور أن أكثر من 100 صهريج دخل إلى مناطق قسد بهدف تعبئتها بالنفط الخام، وهذه الصهاريج تابعة للمدعو “حسام القاطرجي” والذي يملك ميليشيا عسكرية مقرها في مدينة حلب ويملك عدد من الشركات وله نفوذ واسع في النظام وخاصة في الأفرع الامنية الجيش.

وقالت شبكة الخابور أن الصهاريح دخلت من طريق معبر الهورة جنوب الطبقة بريف الرقة الغربي، وتوجهت إلى حقول النفط في ديرالزور والحسكة، وعندما تنتهي من التعبئة ستتوجه إلى مصفاة حمص عبر طريق (السلمية-الرقة).

وفيما يخص عقوبات قيصر التي تمنع أي جهة من دعم نظام الأسد، فقد استثنت أمريكا قسد من أي عقوبات ضدها ما يعني انها تستطيع أن تبيع النفط دون أي مخاوف من تعرضها لعقوبات.

وتستمر ميليشيا قسد بالتعاون مع شركة القاطرجي الموضوع في لائحة عقوبات أمريكية سابقة لتهريب النفط للنظام، كما تتجاوز قانون قيصر الأمريكي بالوقت الحالي.

وتتعرض أرتال النفط التي تنقلها شركة القاطرجي بشكل مستمر لعمليات استهداف من قبل مجهولين في غالب الأحيان يكونون من عناصر داعش، على الطريق الخرافي وفي مناطق أخرى، وتمد النظام بالمحروقات.

وقال مراسل شبكة الخابور أن عمليات نقل النفط بين النظام ومليشيا قسد مستمرة، وبشكل مكثف رغم مزاعم الأخير بإغلاق المعابر مع مناطق النظام بحجة وقف تفشي فيروس كورونا.

شبكة شام

اترك رد