أديب ينسحب من تشكيل الحكومة اللبنانية

بيروت – أعلن رئيس الوزراء اللبناني المكلف مصطفى أديب، السبت، اعتذاره عن تشكيل الحكومة بعد جهود استمرت قرابة شهر في ظل ضغوط فرنسية على زعماء لبنان للتكاتف حتى تخرج البلاد من أزمتها الطاحنة.

وقال أديب بعد اجتماعه مع ميشال عون الرئيس اللبناني “أعتذر عن متابعة تشكيل الحكومة”.

ولفت إلى أنه “مع وصول المجهود إلى مراحله الأخيرة تبين لي أن التوافق لم يعد قائما”.

وأضاف “فور شروعي بالاستشارات النيابية لتشكيل الحكومة أعلنت كتل سياسية عدة بأنها لن تسمي أحدا وأبلغت الجميع أني لست بصدد اقتراح أسماء قد تشكل استفزازا لأي طرف.

وتوجه أديب بالاعتذار إلى الشعب اللبناني، مؤكدا أن “مبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يجب أن تستمر لأنها تعبر عن نية صادقة من فرنسا”.

وكان من المفترض أن يتم تشكيل الحكومة اللبنانية منتصف الشهر الحالي، بحسب المبادرة الفرنسية.

وكلف أديب في نهاية أغسطس الماضي بتشكيل حكومة جديدة خلفاً لحكومة حسان دياب التي استقالت على خلفية انفجار مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس.

وتعليقا على اعتذار أديب أكد سعد الحريري رئيس الوزراء اللبناني السابق في بيان “مرة جديدة، يقدم أهل السياسة في لبنان لأصدقائنا في العالم نموذجاً صارخاً عن الفشل في إدارة الشأن العام ومقاربة المصلحة الوطنية . 

وأضاف اللبنانيون يضعون اعتذار الرئيس المكلف مصطفى أديب عن مواصلة تشكيل الحكومة اليوم، في خانة المعرقلين الذي لم تعد هناك حاجة لتسميتهم ، وقد كشفوا عن أنفسهم في الداخل والخارج ولكل من هب من الأشقاء والأصدقاء لنجدة لبنان بعد الكارثة التي حلت ببيروت”.

 وتوجه الحريري بالتحية إلى مصطفى أديب، الذي تحمل مسؤولياته بكل جدارة والتزم حدود الدستور والمصلحة الوطنية حتى اللحظة الأخيرة.

وعلق سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية في بيان “إن اعتذار الرئيس المكلف مصطفى أديب أكد المؤكد بانه لا يمكن التفكير باي إنقاذ إلا بحكومة مستقلة فعلا. ان تسمية الوزراء من قبل فرقاء المجموعة الحاكمة الحالية قد أثبت فشله وأدى بالبلاد الى ما أدى إليه.لا يمكن التفكير من الآن فصاعدا بتشكيل اي حكومة الا انطلاقا من الأسس التي اعتذر الرئيس أديب بسببها. تهاني الحارة للرئيس أديب، ولو لم نكن قد سميناه، لأنه أول مسؤول لبناني يستقيل عندما لا يتمكن من ان يترجم قناعاته.

واعتبر اللواء اشرف ريفي وزير العدل اللبناني الأسبق أن الرئيس المكلف أديب الذي صارَع مافيا السلاح والفساد لشهر، خرج مرفوع الرأس ولم يشارك في خداع اللبنانيين تحت عنوان حكومة تجريب المجرّب.

وأضاف في بيان “على مأساة لبنان بهذه المنظومة ومؤسس لنهج كرامة ومؤسسات. كل التحية لك يا ابن طرابلس البار ويا ابن هذا الوطن الذي يشبهك وأمثالك”. 

وتابع أعطيت المثال أن لبنان غني بالقامات والخامات. الويلُ الويل لكل من يساهم في التساهل واستمرار منظومة السلاح والفساد، لا سقفَ بعد اليوم في لبنان تحت السقف الذي تشبثّ به مصطفى أديب”.

Loading video

وكانت القوى السياسية، تعهدت وفق ما أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في ختام زيارته إلى بيروت مطلع الشهر الحالي، بتشكيل “حكومة بمهمة محددة” مؤلفة “من مجموعة مستقلة” وتحظى بدعم كافة الأطراف السياسية في مهلة أقصاها أسبوعان.

لكن مساعي التشكيل راوحت مكانها مع إصرار الثنائي الشيعي ممثلا بحزب الله، القوة السياسية والعسكرية الأبرز في البلاد، وحليفته حركة أمل بزعامة رئيس البرلمان نبيه بري، على تسمية وزرائهم والتمسّك بحقيبة المالية، الأمر الذي تعارضه أطراف أخرى، أبرزها زعيم تيار المستقبل سعد الحريري.

وحقيبة المالية من بين الحقائب شديدة الحساسية ليس للبنانيين فقط بل للجهات الدولية المانحة التي تخشى أن تصل القروض والمنح لحزب الله المصنف على القائمة الأميركية للمنظمات الإرهابية والذي أدرجته دول أوروبية أيضا على قوائمها للإرهاب وأنهت الفصل بين الجناح العسكري للحزب والجناح السياسي.

وفرضت الولايات المتحدة، في خضم الأزمة الراهنة وتعثر تشكيل الحكومة، عقوبات على وزيرين سابقين مرتبطين بحزب الله واتهمتهما بتوفير الغطاء المالي والسياسي وتسهيل التعاملات للجماعة الشيعية الموالية لإيران. وأحدهما هو عضو حركة أمل علي حسن خليل الذي يتولى حقيبة المالية منذ 2014.

وقال الرئيس ميشال عون، الاثنين، إن لبنان ذاهب إلى “جهنم” إذا لم يتمكن من تشكيل حكومة لمواجهة أزمة أصابت البنوك بالشلل وأدت إلى انهيار قيمة الليرة ودفعت الكثيرين إلى براثن الفقر. وعون المسيحي حليف لحزب الله.

وتفاقمت المشكلات التي يواجهها لبنان بانفجار مدمر وقع في الرابع من أغسطس في مرفأ بيروت.

من جهتها، دعت فرنسا الأربعاء إلى فرض “ضغوط قوية ومتقاربة” من المجتمع الدولي من أجل تشكيل حكومة في لبنان وإخراج البلد من الأزمة الخانقة.

وأصيب الرئيس الفرنسي بخيبة أمل مع تعثر إعلان التشكيلة الحكومية في الموعد الذي تعهد به ساسة لبنان، لكن قصر الاليزيه قال الأسبوع الماضي إن الفرصة لم تفت بعد، فيما واصل ماكرون اتصالاته بعدد من المسؤولين اللبنانيين من بينهم الرئيس عون.

وأكد أديب أكثر من مرة على حرصه لتشكيل حكومة ترضي جميع اللبنانيين وتعمل على تنفيذ ما جاء في المبادرة الفرنسية من إصلاحات.

العرب

اترك رد