الأمم المتحدة تنشر قوات متعددة الجنسية في بيروت

أكدت قوات الأمم المتحدة المؤقتة العاملة في لبنان (يونيفيل) اليوم الأحد 27 أيلول الجاري، أنه و”بناءً على طلب من القوات المسلحة اللبنانية، نشرت اليوم مفرزة تضم قوة متعددة الجنسيات في بيروت لمساعدة السلطات اللبنانية في جهودها الآيلة للتعامل مع تداعيات الانفجارات المأساوية التي وقعت في 4 آب”.

ويأتي الانتشار الذي جرى في وقت مبكر من صباح اليوم في أعقاب تفويض من مجلس الأمن الدولي للبعثة باتخاذ “إجراءات مؤقتة وخاصة” لتقديم الدعم للبنان وشعبه في أعقاب الانفجارات. وانتشر جنود حفظ السلام التابعون لليونيفيل في العاصمة اللبنانية ومعهم آليات ثقيلة ومعدات أخرى. 
ومساعدة اليونيفيل، سيتم تنفيذها على ثلاث مراحل خلال حوالي ثلاثة أسابيع، وستكون عملياتية في المرفأ وفي وسط المدينة، بفريق عمل يرتكز على المهندسين. كما ستكون مجالات الدعم الرئيسية على الشكل الآتي: إزالة الأنقاض وأعمال البناء من أجل تسهيل الاستئناف السريع للعمليات في مرفأ بيروت. فمنذ وقوع الانفجارات، أعرب رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول عن استعداد البعثة لتقديم أية مساعدة ممكنة”.

وبعد انتشار قوة اليونيفيل اليوم في بيروت، قال اللواء ديل كول: “إنها لحظة خاصة لنا جميعاً في اليونيفيل لكوننا نقدم بعض الدعم الملموس للسكان المحتاجين. من المهم لبعثة مثل اليونيفيل تضم أكثر من عشرة آلآف جندي أن تساعد البلد الذي يستضيفنا منذ أكثر من 42 عاماً. ويتماشى هذا الدعم أيضاً مع النداء الأخير لمجلس الأمن الدولي لتعزيز التعاون بين اليونيفيل والقوات المسلحة اللبنانية”.

المدن

اترك رد