منظمات مدنية سورية ترّحب بتحرّك هولندا لمحاسبة النظام

أفاد تقرير نشرته منظمة سوريون من أجل الحقيقة والعدالة، أنّ نحو 42 من منظمات المجتمع المدني السوري، أبدت فيه ترحيبها بقرار الحكومة الهولندية الذي ينصّ على محاسبة السلطات السورية، وتؤكد على ضرورة دعم الدول لهذه الخطوة، واتخاذ خطوات مماثلة من دول أخرى.

حيث أصدرت الحكومة الهولندية بياناً، أعلنت بموجبه إرسال مذكرة دبلوماسية إلى السلطات السورية، تحمّلها المسؤولية عن ارتكاب انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان، على رأسها التعذيب، وذلك في سياق مسعاها لإحالة الأمر لمحكمة العدل الدولية.

وجاء قرار الحكومة الهولندية بعد عدة محاولات سابقة في مجلس الأمن، لإحالة ملف الانتهاكات المرتكبة في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية، والتي قوبلت باستخدام حق النقض الفيتو من قبل روسيا والصين.

 وطالبت المذكرة السلطات السورية، بتحمل مسؤولياتها بإنهاء الانتهاكات وإنصاف الضحايا، وفي حال عدم الاستجابة وفشل محاولة التحكيم، فسوف تلجأ هولندا إلى محكمة العدل الدولية.

وأشار تقرير المنظمة إلى أنّ “بيان الحكومة الهولندية يشير وبشكل واضح، إلى أن فشل مجلس الأمن في وضع حد للإفلات من العقاب، وتزايد الأدلة حول الانتهاكات والجرائم، كانا أهم الدوافع للتحرك من أجل محاسبة الجناة. وخص البيان جرائم التعذيب، مع الإشارة إلى استخدام الأسلحة الكيماوية وقصف المشافي”.

في سياق متصل، أكّد الموقعون على أهمية التحرك الهولندي كخطوة حقيقية نحو المحاسبة، وطالبوا باقي الدول الفاعلة في الشأن السوري باتخاذ خطوات مماثلة، بناءً على الاتفاقيات الدولية التي وقعتها سوريا مسبقاً.

كما شدّدوا على أهمية أن تتبع هذه الخطوة الأولى، بخطوات جدية للبناء عليها. لافتين إلى أنهم بصفتهم جزءاً من مكوّنات المجتمع المدني السوري يبدون الإستعداد الكامل للتعاون مع الخارجية الهولندية، من خلال تقديم الوثائق والشهادات والتحليلات التي عملوا ومازالوا يعملون عليها.

ليفانت- منظمة سوريون من أجل الحقيقة والعدالة

اترك رد