ميليشيات الأسد تستولي على أملاك المهجرين من “مضايا”

ذكر تقرير أن قوات الأسد وميليشياته تواصل مساعيها في سلب عقارات بلدة “مضايا” التي هجر أهلها قبل أكثر من 3 سنوات إلى الشمال السوري.

وقال موقع “سيريا ريبورت” إن ميليشيات الأسد تواصل عمليات وضع اليد على عقارات الغائبين في “مضايا”، مؤكدا أن من يقوم بالاستيلاء على ملكيات الغائبين، هم أبناء البلدة من المنتسبين لقوات النظام.

وشدد التقرير على أنّ المهجرين المنهوبة ممتلكاتهم ليس بالضرورة أن يكونوا محسوبين على المعارضة، مشيرا إلى أنه لا توجد إحصائية دقيقة لعدد البيوت التي استولت عليها ميليشيات النظام.

وفيما يتعلق بالذين بقوا في البلدة، أوضح التقرير أنهم يتعرّضون لنوع آخر من السلب، يتمثّل بعمليات احتيال تنتهي بتجريد ضحاياهم من ملكياتهم مستغلين سطوة مكانتهم الأمنية باعتبارهم يمثّلون النظام.

ونقل التقرير عن مسنة من البلدة قولها إنّها “خسرت ملكيتها لبناء من عدة طوابق في مضايا، في تموز/يوليو الماضي، بسبب عملية احتيال قام بها قيادي في ميليشيا محلية تابعة للأمن العسكري، حيث أوهمها أنه سيقوم باستثمار البناء وتحويله إلى مول تجاري، حيث أجبرها على أن تبصم على أوراق لم تعرف محتواها كونها أمية، ليتبيّن لاحقا أنّها بصمت على عقد بيع العقار للقيادي”.

زمان الوصل

اترك رد