خمس سنوات من #العدوان_الروسي على سوريا

أطلق ناشطون سوريون وعدد من وسائل الإعلام السورية المعارضة، حملة مشتركة في مواقع التواصل الاجتماعي، في الذكرى الخامسة للتدخل العسكري الروسي في سوريا.
وتحت هاشتاغ #العدوان_الروسي ينشر الناشطون تغريدات تتحدث عن الدور الروسي المدمر في سوريا، والذي قلب موازين الحرب في البلاد إلى صالح نظام الأسد، وأسهم بشكل مباشر في خسارة قوات المعارضة مناطق واسعة سيطرت عليها قبل العام 2015 عندما أكثر من نصف مساحة من البلاد خارج سيطرة نظام الأسد.

ونشرت صفحات سورية بياناً مشتركً جاء فيه: “عانى الشعب السوري الكثير من الويلات من حكم عصابة الإجرام، والتي يترأسها بشار ومن قبله أبوه. لم يسكت الشعب على هذا الظلم، فخرج بثورة شعبية لإسقاط العصابة الحاكمة، ليعيش بحرية وعدالة؛ هذا الشعب شعب الحضارات العريقة والتي قدمت للبشرية الكثير من العلوم والمعارف، ولكن المجرم الأسد وقف في وجه حرية هذا الشعب واستعان بمجرمي الأرض وعلى رأسهم روسيا وجيشها وإيران وحرسها الثوري وحزب الله”.

وأكمل البيان أن العدوان الروسي على الشعب السوري تبعه احتلال كامل عبر القواعد العسكرية الروسية، مع الإشارة لدور موسكو في قتل وتهجير المدنيين، حيث “شاركت النظام بكل قوتها ضد الشعب السوري الثائر وجربت كل الأسلحة المحرمة دولياً في الحروب”، علماً أن تقارير سابقة من قبل وسائل إعلام دولية ومنظمات حقوقية عالمية، أثبتت تورط روسيا في قصف المشافي السورية، ما يرتقي إلى جريمة حرب.

ومن المقرر أن تتكثف الحملة مساء الأربعاء، بنشر مقاطع فيديو وصور ومقالات رأي عن الدور الروسي في الحرب السورية خلال السنوات الخمس الماضية.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=3776041195812315&id=378067915609677

المدن

اترك رد