الجنوب السوري يغلي.. والسويداء تطرد مسؤولي النظام من التشييع

أفادت مصادر محلية في محافظة السويداء، أن مراسم تشييع ضحايا الاشتباكات بين عناصر الفيلق الخامس، وأبناء الفصائل المحلية في محافظة السويداء، قد بدأت في الملعب البلدي بمدينة السويداء، وسط حالة من الغضب بين المواطنين، الذين طردوا أمين فرع حزب البعث ومسؤولي النظام، من التشييع. الجنوب السوري

ونقل موقع السويداء 24 عن مصدر طبي أن 13 مواطناً ارتقوا إثر الاشتباكات كحصيلة اولية قابلة للارتفاع، غالبيتهم من الفصائل المحلية.

في سياق متصل، أفادت مصادر إعلامية في محافظة درعا، بسقوط قتلى وجرحى من مسلحي الفيلق الخامس من مدينة بصرى الشام، جرّاء المواجهات،

وبحسب موقع السويداء 24، فإنّ استمرار توغل مسلحي الفيلق الخامس ضمن أراضي بلدة القريّا، منذ 6 أشهر وعدم التزامهم بالانسحاب منها، فضلاً عن إخلال القوات الروسية بوعودها التي قطعتها لوجهاء السويداء بإجبار الفيلق على الانسحاب، جعل المنطقة تعيش حالة توتر مستمرة تطورت اليوم لاشتباكات دامية، في ظل إصرار أهالي القريّا على استعادة أراضيهم.

في السياق ذاته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، انه رصد ارتفاعاً في تعداد الخسائر البشرية في صراع “الجبل والسهل” جنوب سوريا، بين عناصر “الفيلق الخامس” من جهة، والقوات الرديفة للنظام ومسلحين محليين من السويداء من جهة أخرى، حيث قُتل 13 عنصر وجرح أكثر من 60 آخرين من القوات الرديفة للنظام والفصائل المحلية في السويداء.

وأشار إلى مقتل أكثر من 8 وجرح نحو 20 آخرين من عناصر “الفيلق الخامس” المدعوم من روسيا، خلال الاشتباكات والمواجهات بينهما، منذ صباح أمس، في عدة مواقع بريف السويداء الجنوبي الغربي.

إلى ذلك، تمكّن عناصر “الفيلق الخامس” من السيطرة على نقاط متقدمة في بلدة القريا، بعد اشتباكات عنيفة مع فصائل السويداء المحلية، فيما تشهد بلدة القريا استنفاراً كبيراً للمقاتلين من الفصائل المحلية والقوات الرديفة لقوات النظام، وسط تحذيرات من اقتحامها لاحقاً. الجنوب السوري

ليفانت

اترك رد