أرمينيا: روسيا ستتدخل إن دعت الحاجة لضمان أمننا

رجّح رئيس الوزراء الأرمني، نيكول باشينيان، أنّ موسكو ستتدخل عسكرياً “في حال تطلبت الضرورة ذلك لضمان أمن أرمينيا، بموجب الاتفاقات الثنائية بين البلدين.

وصرّح باشينيان، خلال مقابلة مع صحيفة “بيلد” الألمانية، عرض نصّها، أمس الأحد، تعقيباً على استفسار بخصوص تلك القضية: “أرمينيا تحتضن القاعدة العسكرية الروسية الـ102، ولدينا نظام مشترك للدفاع الجوي”، وتابع: “الاتفاقات الثنائية تحدّد بشكل واضح ما هي الحالات التي يمكن فيها إشراك هذه القوات لضمان أمن أرمينيا”.

وأكمل رئيس الوزراء الأرمني: “هذه الحالات محددة بشكل دقيق وأنا على يقين بأنّ روسيا، وفي حال وقوعها (هذه الحالات)، ستنفذ التزاماتها في إطار الاتفاقات”.

وقد بدأت صباح 27 سبتمبر، اشتباكات مسلحة على خط التماس بين القوات الأذربيجانية والأرمنية في إقليم ناغورني قره باغ والمناطق المتاخمة له، في أعنف تصعيد بين الجانبين منذ أكثر من 20 عاماً، وسط اتهامات متبادلة ببدء الأعمال القتالية وجلب مسلحين أجانب.

ويعزّز القتال الحالي الأعنف منذ التسعينات، المخاوف من نشوب حرب إقليمية أوسع قد تجرّ إليها روسيا وتركيا وسط مخاوف شديدة على الاستقرار في جنوب القوقاز، وهي المنطقة التي تنقل النفط والغاز من أذربيجان إلى الأسواق العالمية.

وبالتوازي مع ذلك، طالبت موسكو بشكل متكرر، وقف الأعمال القتالية في الإقليم في أسرع وقت ممكن، مشددةً على جاهزيتها لإعادة عملية تسوية النزاع إلى الإطار السياسي الدبلوماسي.

ليفانت-وكالات

اترك رد