موجة جديدة من الحرائق الحراجية تمتد إلى جبال الساحل السوري

نشبت سلسلة من النيران الضخمة في مناطق متفرقة من أرياف اللاذقية وطرطوس وحمص وحماة، كان أكبرها في المناطق الجبلية في الساحل السوري، ما أسفر عن احتراق مساحات شاسعة من الأشجار الحراجية.

ونقلت صحيفة “الوطن” الموالية عن مدير الزراعة في اللاذقية “منذر خيربك”، قوله إن النيران اندلعت بشكل مفاجئ، وامتدت إلى مساحات واسعة في جبال اللاذقية، منذ صباح اليوم.

وقالت إن فوج أطفاء طرطوس يتعامل مع أكثر 50 حريقاً في مناطق متفرقة من محافظة طرطوس بينها عدة حرائق ضخمة ما يشتت جهود فرق الإطفاء ويشكل صعوبات كبيرة في التعامل مع الحرائق لاسيما مع الرياح الشديدة، حسب وصفها.

وأشارت إلى أن الحرائق التهمت مئات الدونمات من أراضي الزيتون والبرتقال في قرى عدة بجبال اللاذقية، وسط تحذيرات من امتداد النيران لمساحات أكبر بسبب اشتداد الرياح وصعوبة الوصول إلى مناطق اندلاع الحرائق، منها جبلة والقرداحة.

وأشار تلفزيون “الخبر”، الموالي إلى أنّ سلسلة الحرائق الضخمة التي اندلعت في المحافظة منذ فجر الجمعة، فيما وصلت النيران الى المنازل السكنية وتحدث عن نزوح بعض السكان وخاصة الأطفال والنساء وكبار السن، وفق مصادر التلفزيون الداعم للنظام.

وكانت قالت وكالة أنباء النظام “سانا” صباح اليوم إن حرائق حراجية اندلعت مساء أمس في أحراج بلدة “قرب علي” وجبل السايح في ريف حمص الغربي، فيما امتدت الحرائق إلى وادي الجاموس على الحدود الإدارية بين حمص وطرطوس.

وجاء في تصريحات محافظ حمص “بسام بارسيك”، لوسائل الإعلام الموالية أن العوامل الطبيعية ولا سيما حركة الريح واتجاهها حال دون السيطرة الكاملة على الحريق، مع مواصلة عمليات الإخماد حسب وصفه.

هذا وتجددت الحرائق الحراجية حيث امتدت النيران في عدد من الأحراج متسببة باحتراق مساحات من الأحراج في تلك المناطق، وذلك بعد أن شهر مطلع شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، حرائق مماثلة توزعت على معظم المحافظات الوسطى والساحلية.

شبكة شام

اترك رد