بينها سوريا..حرائق متزامنة في أربعة دول وتساؤلات حول هوية الفاعلين

اعتبر العديد من السوريين أن الحرائق التي تعرّضت لها المنطقة مفتعلة، وليست ناجمة عن ارتفاع درجات الحرارة، فيما اختلفت التوقّعات حول الجهة الفاعلة. حرائق متزامنة

وقال أستاذ علم المناخ بجامعة تشرين بمدينة اللاذقية، رياض قره فلاح، أنَّ الحرائق حدثت ليلاً، ومن المعروف أنَّ هذا الوقت هو أكثر الأوقات برودة في اليوم والذي يكون بذروة برودته بين الرابعة والخامسة فجراً، لأن الأرض تسخن بحرارة الشمس في النهار وتبرد ليلاً”.

فيما أفادت صحيفة “جيروزاليم بوست ” أن حوالي 5000 شخصاً، قد اضطروا إلى إخلاء منازلهم أول أمس الجمعة مع اندلاع عشرات الحرائق البرية، في جميع أنحاء إسرائيل، واستمر اشتعال بعضها حتى أمس السبت رغم السماح لمعظم السكان بالعودة إلى منازلهم.

في لبنان، أفادت وكالة الأنباء الرسمية أن حرائق اندلعت في عدة قرى جنوبي البلاد، لافتةً إلى أن بعضها تسبّب في انفجار ألغام أرضية، على طول الجبهة شديدة الحراسة بين لبنان وإسرائيل.

كذلك اشتعل حريق كبير في قرية باتر، واندلعت النيران في مئات من أشجار الصنوبر وكاد أن يقترب من منازل السكان، قبل أن تجري السيطرة عليه.

فيما اعتبرت صحيفة جيروزاليم بوست، أن مسؤولين أمنيين أثاروا مخاوف من أن بعض الحرائق في الضفة الغربية، بما في ذلك حريق في معوز تسفي ، كانت نتيجة لإضرام النار بشكل متعمد من قبل الفلسطينيين، على حد قولهم.

في سياق متصل، أعلن كل من إسرائيل وموالين للنظام السوري، أن بعض تلك الحرائق التي يعتقد أنها جاءت جراء موجة حر غير مسبوقة، قد تكون بفعل فاعل وجرى إضرامها عمداً.

وتجدر الإشارة إلى أن ولاية هاتاي التركية (اسكندرون)، شهدت حرائق مماثلة في الجبال المطلة على سوريا، حيث اشتعلت حرائق متزامنة، تسبّبت بحالة هلع، وحريق في محطة وقود. حرائق متزامنة

ليفانت– الحرّة

اترك رد