الجنوب السوري.. مقتل عنصر في أجهزة أمن النظام على يد مجهولين

يبدو أن الأمور في الجنوب السوري ذاهبة إلى مزيد من التصعيد والفوضى، خاصة وأنّ دائرة المناطق المنخرطة في الصّراع تتوسّع، نتيجة للفلتان الأمني في المنطقة.

حيث شهدت منطقة ظهر الجبل شرقيّ السويداء، اشتباكات وقعت بين مسلحين مجهولي الهوية من جهة، وعناصر من “أمن الدولة” التابع للنظام السوري من جهة أخرى، على خلفية مداهمة الأخير لموقع عصابة خطف في المنطقة، ما أدى إلى مقتل أحد عناصر أمن الدولة ومسلّح من العصابة.

في السياق ذاته، أفادت مصادر محلية، أنّ اشتباكاً بالأسلحة الرشاشة، وقع بين عناصر يتبعون لفرع أمن الدولة من جهة، ومسلحين مجهولين من جهة أخرى، ما أدى لمقتل شخص مجهول الهوية من المسلحين، بالإضافة إلى وقوع 6 إصابات في صفوف عناصر أمن الدولة، أحدهم فارق الحياة متأثراً بإصاباته.

في سياق متصل، اغتال مسلحون مجهولون يستقلون دراجة نارية، أحد الأشخاص ممن يمتهنون تجارة المخدرات، مساء أمس، في مدينة داعل في ريف درعا الأوسط.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار إلى اندلاع احتجاجات في بلدة النعيمة مع ساعات الصباح الأولى يوم أمس، حيث قام المحتجون بإغلاق الشوارع في البلدة وحرق الإطارات المطاطية.

فيما شهدت منطقة اللجاة وبعض البلدات شرقي درعا، توتراً أمنياً، وذلك على خلفية اختطاف شاب من أبناء العشائر في اللجاة أثناء تواجده في بلدة صيدا قبل ثلاثة أيام.

وأفادت مصادر محلّية، بأنّ مجموعات محلية مسلّحة من عشائر اللجاة، وجّهت الاتهام بتنفيذ الاختطاف لمجموعات محلية أخرى تعمل ضمن جهاز الأمن العسكري، وقد صدر بياناً تهديدياً حول ذلك، منسوباً لعشائر اللجاة، دون التحقّق من الجهة المصدرة.

إلى ذلك، اشار موقع درعا 24 إلى قيام هذه المجموعات المحلية، ومن بينهم عناصر يعملون ضمن اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس، بإغلاق طرقات في منطقة اللجاة وفي بلدات في الريف الشرقي، وإشعال إطارات وإطلاق نار.

ليفانت- متابعات

اترك رد