تسيير دورية مشتركة.. ..وتركيا تقتل مدنياً شمال سوريا

لا يكاد يمرّ يوم على الشمال السوري، دون سقوط ضحايا مدنيين، نتيجة فوضى السلاح المنتشر في المنطقة، والانفلات الأمني الذي تعيشه.

حيث قتل أحد مدنيي قرية السلحبية بريف الرقة الشمالي،يوم أمس، برصاص أطلق من الجانب الذي تسيطر عليه القوات التركية والفصائل الموالية لها في منطقة “نبع السلام”، وذلك أثناء مروره من الطريق الدولي “m4” بالقرب من ناحية عين عيسى شمالي الرقة.

وكانت المنطقة قد شهدت قصفاً صاروخياً، نفذته القوات التركية والفصائل الموالية لها، استهدف مناطق في قريتي دبس وهوشان الخاضعتين لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف تل أبيض الغربي شمالي الرقة، فيما سقطت عدة قذائف صاروخية مصدرها القوات التركية، على محيط مخيم “عين عيسى” في الريف الشمالي لمحافظة الرقة.

في سياق متصل، جرى تسيير دورية مشتركة، من قبل القوات الروسية ونظيرتها التركية، صباح اليوم في ريف الحسكة، حيث انطلقت 4 مدرعات روسية ومثلها تركية من معبر شيريك الحدودي بريف الدرباسية الغربي، وتوجهت إلى دليك وملك والعالية وظهر العرب ومنها إلى قيروان وكوركند وتربة وتعلك وعطيشان قبل أن تعود مجدداً إلى شيريك.

جدير بالذكر أن القرية تقع، ضمن الريف الغربي والجنوبي الغربي للدرباسية، كما حلقت مروحيتان روسيتان في أجواء المنطقة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان،قد أفاد قبل نحو أسبوع، بأنّ دورية روسية انسحبت من إحدى قرى ريف الحسكة، غرب سوريا، بعد “تلاسن مع الأهالي الذين عبروا عن رفضهم للوجود الروسي” في مناطقهم.

وأشار المصدر إلى أنّ ضابط الدورية الروسية، التي تمركزت لساعات قليلة في قرية عين ديوار بريف الحسكة، اتّهم الأهالي بـ”تقاضي أموال” لاعتراض الدوريات الروسية، لكن الأهالي وخاصة النسوة قاموا بالرد عليه بـ”حدّة”.

ليفانت- متابعات

اترك رد