بيدرسون يبحث مع المعلم ثلاثة ملفات من بينها “مؤتمر اللاجئين”

التقى المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون وزير خارجية النظام وليد المعلم في العاصمة دمشق، اليوم الأحد، وبحث الطرفان عدة قضايا على رأسها عمل اللجنة الدستورية.

وقالت وزارة خارجية النظام في بيان على صحفتها الرسمية في فيس بوك: “بحث الجانبان عددا من القضايا ذات الصلة بالوضع في سوريا، حيث تطرق الحديث إلى الوضع الاقتصادي، وكانت وجهات النظر متفقة على أن الإجراءات الاقتصادية الأحادية الجانب تزيد هذا الوضع صعوبة، خاصة في ظل انتشار وباء كورونا”.

وبخصوص عمل اللجنة الدستورية، قال بيدرسون لـ صحيفة الوطن الموالية: “أجرينا محادثات موسعة جداً، وتحدثنا مع الوزير المعلم، عن كل القضايا المتعلقة بقرار مجلس الأمن رقم 2254، وكما قلت أمس عند وصولي، فإن عشر سنوات من الصراع في سوريا هي مدة طويلة جداً، وفيها معاناة للشعب السوري، وحالياً تترافق هذه المعاناة مع وضع اقتصادي متردٍّ، وخاصة في ظل انتشار وباء كورونا”.

وأضاف “تحدثنا عن الوضع في شمال غربي سوريا، وشمال شرقها، وباقي المناطق، والحل الوحيد للأزمة هو المسار السياسي.. وتنفيذ قرار مجلس الأمن بطريقة تلبي طموحات الشعب السوري”.

من جهة أخرى، عرض المعلم التفاصيل المتعلقة بعزم نظام الأسد عقد مؤتمر دولي بشأن اللاجئين في 11 و 12 من تشرين الثاني المقبل.

وأمس السبت، رحّب “الائتلاف الوطني السوري” المعارض، بالبيان المشترك لوزراء خارجية المجموعة الدولية المصغرة حول سوريا، مؤكداً على ضرورة تفعيل المواقف الدولية الصادرة بشأن سوريا، والحل السياسي استناداً إلى قرار مجلس الأمن 2254.

وقال الائتلاف، في بيان له: إن تشديد وزراء المجموعة على ضرورة دعم جهود المبعوث الأممي، غير بيدرسون، في مسعاه للدفع بالعملية السياسية والعمل على عقد الجولة الرابعة من اجتماعات اللجنة الدستورية “أمر في غاية الأهمية”.

تلفزيون سوريا

اترك رد