إدلب:النظام يقصف كأن المعركة بدأت

تحتدم المواجهات في ريف إدلب الجنوبي حيث جددت قوات النظام السوري قصفها المدفعي صباح السبت، على المنطقة، فيما قُتل وأُصيب عدد من قوات النظام جراء استهداف فصائل المعارضة بقذائف المدفعية وراجمات الصواريخ تجمعاتهم.
وقالت مصادر محلية إن قصف قوات النظام استهدف قرى وبلدات الفطيرة وكنصفرة وأطراف البارة وسفوهن ضمن جبل الزاوية، من دون معلومات عن خسائر بشرية. فيما قصفت فصائل المعارضة مواقع لقوات النظام على محاور التماس جنوبي إدلب، بينما تواصل طائرات الاستطلاع الروسية تحليقها في أجواء محافظة إدلب.
ويأتي ذلك بعد ساعات من تكثيف قوات النظام قصفها بالأسلحة الثقيلة على الأحياء السكنية في مدينة أريحا وقرية نحليا ومعربليت بريف إدلب، وقريتي تقاد وكفرعمة بريف حلب الغربي، ما أدى إلى سقوط جرحى مدنيين في مدينة أريحا.
من جهتها، استهدفت الفصائل بقذائف المدفعية الثقيلة وصواريخ محلية الصنع فجر السبت، مواقع وتجمعات قوات النظام في قريتي الملاجة وحزارين بريف إدلب الجنوبي، وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى من قوات النظام والمليشيات المساندة لها، إضافة الى وقوع أضرار مادية كبيرة في العتاد، جراء تحقيق إصابات مباشرة لمعسكراتهم وثكناتهم العسكرية.
وكانت مدينة أريحا وبلدات وقرى ريفي إدلب الجنوبي والشمالي قد تعرضت ليل الجمعة، لقصف مكثف من قبل قوات النظام والمليشيات المساندة له، ما أدى إلى دمار واسع في ممتلكات المدنيين، ونزوح عشرات العوائل إلى المناطق الحدودية مع تركيا.

المدن

اترك رد