سوريا.. توثيق الحصيلة الأعلى للخسائر البشرية منذ 8 أشهر

أفادت مراصد حقوقية، أنّ 600 شخصاً قتلوا خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر من العام 2020، في معارك مختلفة من أنحاء سوريا، منهم 104 مدنيين بينهم 8 أطفال في أعلى حصيلة لخسائر بشرية منذ 8 أشهر.

وبحسب إحصائيات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد قتل 106 من المنتمين إلى  فصائل متشددة وحركات وتنظيمات أخرى، على الشكل التالي: قوات سوريا الديمقراطية (13)، قوات النظام (124)، عناصر اللجان الشعبية، وقوات الدفاع الوطني، ومسلحين موالين للنظام من الجنسية السورية (83)، حزب الله اللبناني (1)، مجهولو الهوية (7)، مسلحون موالون للنظام من جنسيات غير سورية (2)، مسلحون من فصائل متشددة وتنظيم داعش وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، وجيش المهاجرين والأنصار والحزب الإسلامي التركستاني من جنسيات غير سورية(160).

وتوزّعت الخسائر البشرية على النحو التالي:  7 مواطنين قضوا في قصف للطائرات الحربية الروسية، و10 مواطنين بينهم مواطنتان اثنتان قتلوا بقصف ورصاص قوات النظام، ومواطنان اثنان تحت التعذيب في سجون قوات النظام، ومواطن على يد قوات سوريا الديمقراطية، ومواطنان اثنان جراء قصف الفصائل، و8 مواطنين بينهم مواطنة وطفل على يد التحالف، ومواطن أعدمته هيئة تحرير الشام، و10 مواطنين بينهم مواطنة وطفل قتلوا في ظروف مجهولة، و16 مواطنا بينهم 4 أطفال قضوا بانفجار ألغام وعبوات ناسفة، و20 مواطنا قضوا في انفجار مفخخات، و5 مواطنين بينهم طفل ومواطنة قضوا على يد قوات نبع السلام، و17 مواطنا بينهم طفل قضوا باغتيالات متفرقة في الأراضي السورية، و6 مواطنين بينهم طفل قضوا على يد حرس الحدود التركي.

جدير بالذكر أنّ قصفاً مكثفاً بالأسلحة الثقيلة، نفّذته قوات النظام على الأحياء السكنية في مدينة أريحا وقرية نحليا ومعربليت بريف إدلب، وتقاد وكفرعمة بريف حلب الغربي،أدى إلى سقوط جرحى مدنيين في مدينة أريحا، قبل أيام.

ليفانت- وكالات

اترك رد