رئيس الائتلاف يلتقي المبعوث الكندي إلى سوريا

قالت “الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري”، إن رئيس الائتلاف الدكتور نصر الحريري، التقى المبعوث الكندي إلى سوريا غريغوري غالغان، وناقش معه مستجدات الأوضاع الميدانية والسياسية في سورية.

وحضر الاجتماع كل من نائب الرئيس عبد الحكيم بشار، ومنسق دائرة العلاقات الخارجية عبد الأحد اسطيفو، وتقدم الحريري بالشكر للحكومة الكندية على جهودها الكبيرة في دعم القضية السورية، والمساهمة في تقديم الدعم الإغاثي والإنساني للمحتاجين في سورية، واستضافة كندا للمزيد من اللاجئين السوريين.

وتحدث الحريري عن آخر التطورات الميدانية، وما يقوم به نظام الأسد وداعميه من خروقات وجرائم، وآخرها كان الهجوم الروسي الكبير والمتعمد لأحد مقرات الجيش الوطني السوري في منطقة “الدويلة” بريف إدلب، وأشار الحريري إلى أن هناك رسائل سياسية وعسكرية روسية مشتركة من هذا الهجوم، وأضاف: “نحن نعرف السلوك الروسي. هم يختلقون الذرائع لاستمرار حملتهم العسكرية. لأنهم يؤمنون بالنهج العسكري على حساب الحل السياسي”.

وناقش الحضور العملية السياسية، ونتائج أعمال اللجنة الدستورية السورية، ولفت الحريري إلى أن جولات اللجنة الدستورية لم ينتج عنها أي نتائج ملموسة رغم الجهود التي يقوم بها المبعوث الدولي إلى سورية جير بيدرسون.

وأكد الحريري على ضرورة وجود ضغط أكبر على النظام وداعميه لإرغامهم على الجلوس على طاولة المفاوضات من أجل تطبيق كامل القرارات الصادرة عن مجلس الأمن بخصوص الشأن السوري ولا سيما القرار 2254.

من جانبه، أكد المبعوث الكندي على أن اللجنة الدستورية السورية لم تتمكن من تحقيق غايتها حتى الآن، وناقش مع رئيس الائتلاف الوطني السيناريوهات المحتملة، وما هو موقف الائتلاف منها.

شبكة شام

اترك رد