بينهم ضابط روسي.. الرد على قصف أريحا وإدلب يكلف الأسد أكثر من 20 قتيلا

قال “أبو خالد الشامي” المتحدث العسكري باسم “هيئة تحرير الشام” إن فوج المدفعية والصواريخ التابع للهيئة رد على المجزرة الأليمة التي ارتكبتها ميليشيات الاحتلال الروسي في “أريحا” وإدلب صباح اليوم، وتمكنوا من قتل ضابط روسي وعدة ضباط وعناصر في جيش الأسد.
وأضاف أبو خالد لـ”زمان الوصل” أن فوج المدفعية والصواريخ استهدف غرفة عمليات للقوات الروسية في محيط مدينة “معرة النعمان” جنوب إدلب، ما أدى لمقتل ضابط روسي تم نقله على الفور إلى قاعدة “حميميم” الجوية في منطقة جبلة.
وأردف أن فوج المدفعية واصل رده المدفعي والصاروخي على أكثر من موقع عسكري لقوات الأسد على محاور مدن “سراقب” شرق إدلب، و”معرة النعمان” و”جبل الزاوية” جنوب إدلب، ما أدى لمقتل ضابطين من جيش الأسد، و26 عنصراً جُلهم من الفرقة “25 مهام خاصة” وإصابة ما يزيد عن 20 عنصراً آخرين نتيجة الاستهداف.
وأشار المتحدث باسم الهيئة إلى أن “أي اعتداء على المناطق المحررة سيكون له رد موجع على قوات الاحتلال الروسي والميليشيات المساندة لها، وهذا الاستهداف من قبلنا اليوم كان رداً على المجزرة وتمزق جسد طفلة مدنية صغيرة بصواريخ وقذائف الاحتلال”.

زمان الوصل

اترك رد