خروقات جديدة للأسد تودي بحياة المزيد من المدنيين في إدلب

قضى مدني وجرح آخرون صباح اليوم الخميس، إثر قصف مدفعي وصاروخي لقوات الأسد استهدف عدة قرى وبلدات جنوب إدلب.
وأفاد مراسلنا عن استشهاد الشاب “إبراهيم رضوان الإبراهيم” من أهالي بلدة “كنصفرة” إثر قصف مدفعي استهدف منزلهم مع عائلته في بلدته ضمن منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب.
وكان إبراهيم عائداً مع عائلته من قطاف الزيتون ضمن أرضهم الزراعية المحيطة بالبلدة، إلى أن قذائف الأسد استهدفتهم داخل منزلهم، ما أدى لإصابة أحد أفراد عائلته بجروح طفيفة.
فيما لا يزال القصف من قبل قوات الأسد والميليشيات المساندة لها يستهدف قرى وبلدات: “البارة، بليون، احسم، شنان، ومرعيان، وكفرعويد، وسفوهن، والفطيرة” جنوب إدلب بالتزامن مع حركة نزوح تشهدها المنطقة في ظل سوء الأوضاع الإنسانية والعواصف المطرية.
وقصفت قوات الأسد يوم أمس بأكثر من 200 قذيفة وصاروخ مدن وبلدات متفرقة من منطقة خفض التصعيد الرابعة إدلب وما حولها، ما أدى لاستشهاد 4 مدنيين في مدينة “أريحا” غرب المحافظة، وطفلين في بلدة “كفريا” شمال المحافظة، وطفل في مدينة إدلب، و20 جريحاً في تلك المناطق المذكورة بينهم نساء وأطفال.

زمان الوصل

اترك رد