ابراهيم الجرادي.. الذئب في بادية النعاس

-بشير البكر
“شاعر وصحافي سوري”

ابراهيم الجرادي، أحد شعراء جيل بداية السبعينيات المتميزين على مستوى النص الشعري والتنظير للكتابة الشعرية. وقد تجاوز بجدارة، وعلى نحو سريع، الامتحان الذي واجه هذا الجيل نتيجه وقوعه بين جيل الستينيات الذي جاء بعد الرواد، وبنى على الأساس الذي وضعوه (فايز خضور، ممدوح عدوان، بندر عبدالحميد، وفيق خنسة، نزيه أبوعفش، دعد حداد، عماد الجنيدي، مروان الخاطر)، والذي كان في أغلبه من كتاب قصيدة التفعيلة التي كانت طاغية على المشهد، وبين جيل النصف الثاني من السبعينيات (حسان عزت، رياض الصالح الحسين، فرج بيرقدار، خالد درويش، محمد جمال باروت، نوري الجراح)، والذي كان في أغلبه يبحث عن أشكال ومضامين جديدة بعيدة من تلك التي استهلكتها الأجيال السابقة، والتي بقيت عند أطلال هزيمة الخامس من حزيران. وأبرز سمات هذا الجيل أنه اتجه بحماس شديد نحو خيار قصيدة النثر. ويعد الجرادي من بين قلة بقيت، من جيل شعري، على قيد كتابة الشعر، حيث استنكفت غالبية أبناء جيله، وانطفأت بسرعة، مثل فاروق عبود، محمد مصطفى درويش، أحمد خنسة، وعبد الرحمن حمادي..إلخ.

وحين نتحدث عن الأجيال هنا، فإننا نقصد بذلك الخيارات الشكلية والمضمونية على صعيد بناء القصيدة وموضوعاتها. واختلفت اللغة كلياً بين الجيلين. ففي حين كانت لغة جيل الستينيات منبرية خطابية مباشرة على صلة بالقضايا الوطنية، نحت لغة الشعراء السبعينيين نحو الذاتية. تهتم بالتفاصيل وتتوغل في اليومي، ولا تنشغل بالخطاب السياسي والمباشرة والمنبرية. وانهمك الجرادي في التجريب الشعري والتنظير للقصيدة الجديدة، فهو آت من خلفية “جماعة ثورة الحرف” في مدينة الرقة التي “سعت إلى الخروج من النمط المألوف في العلاقات السياسية والاجتماعية والثقافية إثر هزيمة حزيران/يونيو 1967 التي شكّلت حينها صدمة كبيرة، وخلخلت الكثير من القيم”، كما قال في إحدى المقابلات (هم القراءة وحده ما أنقذ حياتهم القلقة في تلك البادية المنسية، حين أصبح تمرد ألبير كامو تمرداً شخصياً يخصهم في الدرجة نفسها، وهم أصحاب الهزيمة النكراء في حزيران، الجيل المشحون بالرفض والتمرد وشهوة الهدم). وممن شاركوا في المجموعة، الروائي إبراهيم الخليل، الشاعر وفيق خنسة، والروائي خليل جاسم الحميدي، وكان الجرادي أصغرهم عمراً وأكثرهم قلقاً على صعيد التجريب وتجاوز الأشكال السائدة. وهذا ما يفسر سبب اختيار الجرادي، الشكلانيين الروس (مدرسة المستقبليين)، خلال دراسته الجامعية في الاتحاد السوفياتي السابق، وعمل أيضاً على ترجمة نصوص العديدين منهم إلى العربية. وقد كان لهؤلاء تأثير كبير في النقد الأدبي والمدرسة البنيوية في صورة أساسية، لأنهم سعوا إلى تأسيس تقاليد حوار وإثارة جدل مهم بنّاء، وتقديم طروحات نقدية تنطلق من اهتمامات مزدوجة: ألسنية وجمالية، معمقين الاهتمام بقراءة النص الأدبي من الداخل، جاعلين القيمة الجمالية مستقلة عن المعنى، ومن أكثر الذين تحمسوا لهذا المنهج الناقد ميخائيل باختين، أحد أهم النقاد البنيويين في القرن العشرين. وفي أطروحة الدكتوراه، طرق الجرادي فكرة ذكية حين درس “الأشكال في الشعرين الروسي والعربي 1960 – 1980”.

وبين أبناء جيله، كان الجرادي علامة فارقة وموهبة متميزة وصاحب رؤية وموقف سياسي صريح وحاد في فترة كان الفرز فيها على أشده، خصوصاً داخل الحزب الشيوعي السوري الذي أعطاه منحة لدراسة السينما في الاتحاد السوفياتي. لكن الجرادي لم يصبح أسيراً لمواقف الحزب، وحين دقت ساعة الحقيقة وحصل الانقسام داخل الحزب الشيوعي التحق بجناح المكتب السياسي الذي خرج من الحزب بقيادة رياض الترك، وهجا الأمين العام للحزب خالد بكداش شعرياً. وكان ثمن ذلك الموقف غالياً، لأنه يعني معارضة الحزب الرسمي التابع لموسكو والشريك في الحكم بسوريا. وأول خسارة أنه فُصل من الجامعة، وكان يمكن أن يُطرد إلى سوريا وربما إلى السجن، لو لم يتدبر أمره ويغير موضوع دراسته إلى الأدب المقارن وينتقل إلى معهد “كراسنودار”، حيث حصل على الدكتوراه.

وفي حياة ابراهيم تتواصل الامتحانات، وحين تخرج من موسكو لم يجد عملاً كأستاذ جامعي في سوريا، وكاد أن يتشرد لو لم تأته فرصة أستاذ للأدب المقارن في جامعة صنعاء إلى جانب فريق من الأساتذة المرموقين، وتحت مظلة الشاعر رئيس جامعة صنعاء الدكتور عبد العزيز المقالح، ورغم أن هذه التجربة التي امتدت أكثر من عقد، كانت مرة وقاسية على ابراهيم، فإنها تشكل فترة العطاء الأساسية شعرياً ونقدياً. ولا يعني هذا إسقاط ما قبلها، فالجرادي تميز بين شعراء سوريا بدواوينه الشعرية الأولى، وأولها “أجزاء ابراهيم الجرادي المبعثرة”، وكان العنوان في حد ذاته بمثابة إشهار التحدي. ولم يتوقف أحد عند أن الأجزاء مبعثرة، بقدر ما جرى النظر إليها على أنها أجزاء ابراهيم الجرادي. شاعر يعلن عن نفسه بالاسم، ولم يسبق له أن قدم نفسه بمجموعة شعرية من قبل فيه من التحدي والاعتداد بالنفس. وهكذا كان الجرادي وظل، ولم يخضع أو يساوم رغم أنه كان يتحرق للعودة إلى العمل في سوريا حيث كان القرار الرسمي واضحاً بمنعه.

تمتاز قصيدة الجرادي منذ البدايات بأنها ذات نزعة تجريبية، ويكاد أن يكون الشاعر السوري الوحيد الذي ذهب في التجريب إلى مكان بعيد، بل امتلك جرأة أن يأتي بتجارب جديدة غير مألوفة من الوسط الشعري الذي كان أقصى الحدود التي وصلها هي قصيدة النثر. ومن تجارب الجرادي في التجديد، مجموعته “حديقة الأنقاض”(2012) التي قال عنها إنها “رهان على تشظي الكتابة، بإلغاء الفوارق بين أشكال التعبير، يذهب بعيداً في خلط الأجناس، من دون أن يؤدي إلى التناقض. نص كلّي لا يخضع لتوصيف معيّن، ولا يستسلم لمشهدية مستقرّة، لعله ترجيع بصري للمشهد السوري اليوم بكل اضطرابه”. وفي مجموعته الثانية “رجل يستحم بامرأة”، يأخذ مسافة أكبر من قصيدة المرحلة، ويتعمد تحطيم الشكل السائد باعتماد الكولاج والفوتوغرافيا، وهو ما شكل نوعاً من الصدمة للوسط الشعري.

وبين صنعاء ودمشق، قضى الجردى سنواته ما بين أوائل التسعينات حتى وفاته العام 2018 في دمشق. وكان يتوق إلى وظيفة لائقة داخل بلده، هو الشاعر صاحب الصوت الخاص والاستاذ الجامعي الحيوي والمترجم المرموق من الروسية إلى العربية والناقد المتميز، لكنه واجه رفضاً من الوسط الذي كان يتحكم في مصائر الكتّاب، أي اتحاد الكتّاب، المؤسسة التي حوّلها رئيسها، علي عقلة عرسان، إلى فرع أمني متخصص في الكتّاب، يتابع تفاصيل حياتهم وشؤونهم. ووصل بهذه المؤسسة أن قام رئيسها بالاعتداء على بعض الكتّاب داخل مكاتب الاتحاد، كما حصل مع الروائي خيري الذهبي، الذي أوعز عرسان الى مرافقيه الأمنيين بضربه داخل مكتب عرسان.

وفي صنعاء، كان للجرادي حضور خاص في الوسطين التعليمي والثقافي، ومنحه التقدير الذي كان يلقاه، العزاء، وعوضه وهدأ من إحساسه بالنفي والطرد من بلده، واستقبله باهتمام شديد شعراء اليمن وكتّابه المعروف عنهم الانفتاح واستقبال الوافدين برحابة وتلقائية، ووجد الجرادي في هذه البيئة القريبة من بيئته الأولى متسعاً للانتاج الشعري والنقدي، فكتب هناك مجموعات شعرية عديدة: “عويل الحواس”(1995)، و”دع الموتى يدفنون موتاهم”(2000)، و”الذئاب في بادية النعاس”(2000). وعاد إلى دمشق العام 2010، وفيها أصدر “محمود درويش ينهض”(2010)، و”حديقة الأنقاض”(2012).

وفي صنعاء، كان اللقاء الثاني بين محمود درويش والجرادي، وكان ذلك حين رافقنا درويش من باريس (فواز طرابلسي، صبحي حديدي، ميشيل خليفي، بشير البكر) إلى صنعاء وعدن في أمسيتين شعريتين في تشرين الثاني 1993. ووجدت أن هناك تقديراً من درويش لمشروع الجرادي الذي لا يخفي تأثره في بعض المحطات بدرويش، وعلى هذا تأسست محاولته الشعرية “محمود درويش ينهض”(صدرت 2010)، والتي وظفها قصداً على استعارات لغوية درويشية: “الليلُ أعمىْ والصباحُ جنازةُ والموتُ معتدلٌ هنا كالطقس، والأرضُ تحتملُ احتلالاً ثانياً والِشعرُ يستوفي شروطَ عدوهِ. هم يطلبونَ الآنَ، أن يستأثرَ الشعراءُ بالأطلال أن يشتدَّ عودُ اليأسْ؟ لا بأسْ. ستَظَلَُّ في خبزِ القصيدةِ مِلحَهُ ونظلُّ في أنشودةِ الراعي وفي أسماءِ من غابوا وما عادوا. ومن عادوا إلى ميراثهم كالقشِ يحترقونَ من عُود الثقابِ التالفِ المكسورْ. ومن أسَروا خفاَفا نحو مقتلِهم ومن طافوا مع الأسلافِ جوّابينَ أرضَ اللهِ، من ألفوا بقايا الظــنِّ محمولينَ في ليلِ الفراشةِ نحو شمعتِها ومَنْ قدْ أدركوا الأعداءَ، أيضا، في ثياب الأهلْ”.

تحدثتُ مع ابراهيم الجرادي هاتفياً، خلال السنوات الأخيرة، مرات عديدة، وذلك بعد انقطاع طويل. في إحدى المكالمات، كان لا يزال في صنعاء، وسبقت سقوط صنعاء في أيدي الحوثيين بفترة قصيرة، وكان ابراهيم متشائماً جداً، وحدثني عن تفاصيل وتداخلات المواقف بين الرئيس المخلوع في حينه علي عبدالله صالح، والحوثيين، وكان تقديره في محله حين رأى أن اليمن ذاهب نحو الكارثة بسبب الصراع الإيراني السعودي. والمكالمة الثانية كانت وهو في دمشق، بعدما أجرى جراحة في تموز 2018، لكن المتحدث كانت ابنته، ولم يصلني من صوت ابراهيم سوى حشرجة الأنفاس التي أحسستها حارة ودافئة، وكتبت لي ابنته: “والدي يتحسن ببطء. يحتاج إلى وقت حتى يستطيع الكلام والتحكم بحركة اليد”.

ومنذ بداية هذه السنة، تكثفت اتصالاتي مع ابراهيم، وغالبيتها كانت عبر “فايسبوك”، وقد عدت منذ أيام لأتصفح الرسائل، فكانت تجربة استثنائية بالنسبة إلي، لم أجربها من قبل. هناك كلام مسترسل عن أحواله، وحديث لا ينقطع عن الشعر. وفي رسالة السادس من آذار، كتب لي: “سأكتب الليلة الجزء الثاني من قصيدتي: الفرح المذعور أو اصدقائي”. وترك ما يشبه الوصية عن كتابين مهمين ترجمهما من الروسية وبقيا في صنعاء.

لم يصمد ابراهيم طويلاً، داهمه السكر وسرطان المستقيم، وغادر في نهاية أيلول 2018، ولم يظفر بقبر في قرية بندرخان في تل أبيض-محافظة الرقة. وترك لنا وصيته الأخيرة: “على الشعر أن يوقظ الجمال من نومه، كي يقوم بمهامه اليومية المفترضة، وعليه أن يضرم النار في حشائش الباطل، والكاذب، والقبيح، ويهدم أبنية الظلام، والخطل، والدسيسة، ويقيم على أنقاضها ما يغوي الموج والسهل والأغاني من دخول حديقة الحياة”.

المدن

اترك رد