الاتحاد الأوروبي يسعى لمواجهة (إيديولوجيا الكراهية) بتأهيل الأئمة

كشف الاتحاد الأوروبي، عن نيته تشكيل هيئة لتأهيل الأئمة في خطوة تسعى للتصدّي لـ”أيديولوجيا الكراهية” ومنع انتشارها.

وذكر رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، على “تويتر”، أمس الاثنين: “لمحاربة أيديولوجية الكراهية يجب أن نشكل معهداً أوروبياً بأسرع ما يمكن لتأهيل الأئمة في أوروبا”، مضيفاً أنّ “المنشورات على الإنترنت التي تمجّد الإرهاب يجب أن تحذف بسرعة ولا يجوز أن يبقى الإرهابيون بلا عقاب، وكذلك أولئك الذين يمجدونهم على الإنترنت”.

وجاء ذلك في أعقاب هجومين إرهابيين في العاصمة النمساوية، فيينا، ومدينة نيس الفرنسية، أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي عن مسؤوليته عنهما، ومن المرجح أن يبحث وزراء داخلية دول الاتحاد الأوروبي، يوم الجمعة القادم، سبل منع تكرار الهجمات من هذا القبيل.

كما من المزمع أن يعقد بمبادرة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مؤتمر حول “الرد الأوروبي على الإرهاب”، اليوم الثلاثاء.

هذا وكانت قد أوردت وكالة “رويترز”، أمس الاثنين، عن مصدرين ذكرهما أنّ زعماء أوروبيين من ضمنهم الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية، سيبحثون الثلاثاء مبادرة للتصدّي لـ”التطرّف الإسلامي”.

ونوّهت الوكالة إلى أنّ المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، تشارك في مكالمة هاتفية مع قادة أوروبيين آخرين لمناقشة مبادرة للتصدّي “للتطرّف الإسلامي”، غداً الثلاثاء، تبعاً لما قاله اثنان من المشاركين في مكالمة مع قيادة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه ميركل.

ولفت المصدران أنّ من بين المشاركين في المكالمة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، والمستشار النمساوي، سيباستيان كورتس، ورئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، ورئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل.

ليفانت-وكالات

اترك رد