عصابة سرقة تسطو على عدة مدارس بريف دمشق

قامت عصابات سرقة بعمليات سطو على عدة مدارس في مدينة “سقبا” بريف دمشق، وسط تجاهل وإهمال من قبل قوات الأسد التي تسيطر على المنطقة.

وقالت شبكة “صوت العاصمة” إن قسم شرطة مدينة “سقبا” سجل هذه الحوادث “ضد مجهول”، بعد أن نظم عدّة ضبوط خلال الأيام القليلة الماضية، وعجز عن إلقاء القبض على عناصر عصابة سرقة سطت على أربع مدارس في المدينة منذ مطلع الشهر الجاري.
وأضافت أن عمليات سرقة ممنهجة استهدفت 4 مدارس في المدينة، خلال الأسبوع الأول من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، موضحة أن العملية الأولى نُفّذت في مدرسة “سقبا الثانية” للبنات، بالقرب من ساحة “الراية”.

وأشارت إلى أن عمليات السرقة طالت الأجهزة الإلكترونية والكهربائية الموجودة في المدرسة، إضافة لكميات كبيرة من أوراق الطباعة وبعض أثاث المكاتب الإدارية.

وبيّنت أن عمليات السرقة استهدفت مدرستين في “سقبا” خلال الأسبوع ذاته، بطريقة مماثلة، مؤكدة أن المسروقات لم تختلف عن المسروقات من سابقتهما. ولفتت إلى أن عملية أخرى استهدفت المدرسة “التطبيقية” في المدينة ذاتها، مشددة أن منفذي عملية السرقة أقدموا على إحراق بناء المدرسة بعد الانتهاء من عمليتهم.

ونقلت الشبكة عن إحدى موظفات المدارس قولها إن عمليات السرقة تمت بعد فترة قصيرة على استلام إدارات المدارس مخصصاتها من مديرية التربية، والتي تضمنت أجهزة الحواسب والطابعات الجديدة، وكمية من الأجهزة الكهربائية.

وأكّدت أن قسم شرطة المدينة أبلغ إدارات المدارس قبل يومين، بإغلاق الضبوط المنظّمة من قبلهم، مدعياً أن التحقيقات التي أجراها القسم لم توصله لأي دلالة على الفاعلين.

وسجّلت مدينة “سقبا” خلال أيلول/سبتمبر الفائت، 10 عمليات سرقة استهدفت عدداً من المحال التجارية المخصصة لبيع المواد الغذائية والأجهزة الإلكترونية، آخرها طالت محلاً لبيع القطع الكهربائية بالقرب من دوار “سقبا” الواقع على مقربة من أحد حواجز الأمن العسكري في المنطقة.

زمان الوصل

اترك رد